الرئيسيةالرئيسية  بحـثبحـث  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  
  للتـحمّــيـل : خطبة جمعة للأستاذ مفتاح زايدي التبسي -وفّقه الله- التي أُلقيت في رحاب مسجد أنس بن مالك -تبسة- . وقد كانت بتاريخ  02 جمادي الثاني 1435 هـ ,  الموافق لـ 2 ماي 2014 مـ  . 
 صدر حديــثا كتاب : "صفحــات من تـاريخ تبسـة - القديم و الحديث -" عن دار هومـة للطّباعة و النشر و التوزيع - الجزائر العاصمة - .
شاطر | .
 

 دورة تأهيل المقبلين على الزواج** أنت تسأل و الشيخ توميات حفظه الله يجيبك**

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
انتقل الى الصفحة : 1, 2, 3, 4, 5  الصفحة التالية
كاتب الموضوعرسالة
أم الحسين



عدد الرسائل:
4091

تاريخ التسجيل:
18/03/2009


مُساهمةموضوع: دورة تأهيل المقبلين على الزواج** أنت تسأل و الشيخ توميات حفظه الله يجيبك**   الأحد 16 أغسطس 2009 - 11:12

بسم الله الرحمن الرحيم

دورة
(تأهيل المقبلين على الزواج)



قد نقول في أنفسنا لماذا هذه الدورة أو مالغرض منها..


هناك بعض الأشخاص الذين يقولون لماذا تتعب نفسك فآبائنا وأمهاتنا لم يحتاجوا لتأهيل من قبل

فأقول لهم من قال لكم فالأم قديم الزمان وقبيل زواج إبنتها تقوم بتنبيهها وترشيدها والأب أيضا كذلك

ومازالت مستمرة حتى يومنا هذا..

ولكن بحكم النغيرات المصاحبة لزمننا الحديث أوجبت تلك الدورات لتمكنها من تثقيف جيلنا الحالي

وتنبيههم بما قد يحدث مستقبلا..

وكيفية أخذ الحيطة والحذر من ذلك


وكيفية التعامل مع الحياة الجديدة بحلوها مرها..


فهنا أقوم بطرح تلك الدورة التي أتمنى من الله أن تجدي نفعا لكل من يحتاجهاواتمنى ان

ويتخللها هذه اللقاءات بعض مستشارين نفسيين ليحكوا لنا الجانب النفسي وهو الجانب الأكثر أهمية في هذا المنتدى وايضا الذين لديهم تجارب




هنا,,


فنحن جاهزون لما تريدون من رشد ونصح..

أتمنى من الله أنني وفقت في بداية دورتي ,,


الحلقة الاولى


بسم الله الرحمن الرحيم


كأي بدايات نتوكل عليك يالله...


في البداية سوف نتحدث عن مراحل الزوراج من البدء وعن الاحكام والاركان والمستحبات والمحرمات وما إلى ذلك

وسأترككم مع اول حلقاتنا لهذه الدورة:


الخطبة:

هى طلب الزواج من المرأة بالوسيلة المعروفة بين الناس فان حصلت الموافقة فهى مجرد وعد بالعقد و ليست ملزمة لانها ليست عقدا

ما يجوز للخاطب رؤيته من مخطوبته:


شرع للخاطب ان ينظر الى مخطوبته قبل الخطبة فى حدود ما يظهر منها عادة و يكون ذلك بعلمها او بعدم علمها على ان لا يختلى بها و لا ينظر اليها بشهوة و يكون ذلك فى حدود الحشمة
و اذا رأى منها ما لا يعجبه فليسكت حتى لا تتأذى و لعل الذى لا يعجبه يعجب غيره
و الدليل على ذلك رواية المغيرة بن شعبة حيث قال اتيت النبى صلى الله عليه وسلم فذكرت له امرأة اخطبها فقال(اذهب فانظر اليها فانه اجدر ان يؤدم بينكما)

نظر المخطوبة الى الخاطب:


و ليس هذا الحكم مقصورا على الرجل بل هو ثابت للمرأة ايضا فلها ان تنظر الى خاطبها فانه يعجبها منه مثل ما يعجبه منها

التعرف على الصفات:

اما بقية الصفات الخلقية فتعرف بالوصف و التحرى ممن يخالطوهم من افراد موضع ثقة

الشروط المستحبة فى المخطوبة:


1-ان تكون ودودا بمعنى حريصة على حب زوجها لها و حريصة على ارضائه
2-ان تكون ولودا فسعادة الاسرة و استقرارها يتم بالابناء
3-ان تكون شابة لما فى الصحيحين من حديث جابر رضى الله عنه ان النبى صلى الله عليه و سلم قال له تزوجت؟ فقال نعم قال له بكرا ام ثيبا؟ فقال ثيبا قال له فهلا تزوجت بكرا تلاعبها و تلاعبك

4_ان تكون ذات نسب معروف بأصالته و شرفه فذلك يعود على ابنائه بالخير
5- ان تكون صالحة ذات خلق و دين فخير متاع الدنيا

المرأة الصالحة

6-ان تكون جميلة اذا نظر اليها سرته
7-ان تكون حافظة لسر زوجها و لماله و عرضه
قال صلى الله عليه و سلم(تنكح المرأة لاربع لمالها و لحسبها و لجمالها و لدينها فاظفر بذات الدين تربت يداك)
و قال(خير النساء من اذا نظرت اليها سرتك و اذا امرتها اطاعتك و اذا اقسمت عليها ابرتك و اذا غبت عنها حفظتك فى نفسها و مالك)
و قال(تزوجوا الودود الولود فانى مكاثر بكم الامم يوم القيامة)

الشروط المستحبة فى الخاطب:

1-ان يكون ملتزم بتعاليم الدين اعتقادا و قولا و عملا
2-ان يكون محافظا على سنة النبى صلى الله عليه و سلم فالشاب الملتزم باحكام الله و سنة نبيه ان احب زوجته اكرمها و ان كرهها لم يظلمها
3-ان يلتزم صحبة الاخيار و يبتعد عن اصدقاء السوء
4-ان يكون بعيدا عن المحرمات الدخان و الخمر و المخدرات
5-ان يكون ذو خلق حسن
6- ان يحسن الى زوجته و يعاشرها بالمعروف
7-ان يقوم بحق زوجته و اولاده

الخلوة بالمخطوبة:

يحرم الخلوة بالمخطوبة لانها محرمة على الخاطب حتى يعقد عليها لانها مازالت اجنبية عنه
فعن جابر رضى الله عنه ان النبى صلى الله عليه و سلم قال(من كان يؤمن بالله و اليوم الاخر فلا يخلون بامرأة ليس معها ذو محرم منها فان ثالثهما الشيطان.......)
الفرق بين الخطبة و العقد:
الخطبة كما ذكرنا هى مجرد وعد ولا يترتب عليه اى حقوق للخاطب و تظل المخطوبة اجنبية عنه و لا يحل له الخلوة بها بدون محرم حتى يعقد عليها
و من المعروف شرعا ان العاقد اذا ترك المعقود عليها دون الدخول بها فعليه نصف مهرها اما الخاطب اذا ترك المخطوبة فلا يجب عليه شئ الا ما تمليه عليه الاعراف و التقاليد
فكيف يمكن و هذا هو الحال ان يباح للخاطب ما يباح للعاقد؟

الخطبة المحرمة:


1-تحرم خطبة المعتدة سواء كانت عدتها عدة وفاة ام عدة طلاق
2-تحرم خطبة الرجل على خطبة اخيه و ذلك فى حال وافقت المخطوبة او وافق وليها على الخاطب الاول اما فى حال رفضهما او عدم علم الخاطب الثانى او اذن الخاطب الاول له فلا بأس ان يخطبها


تعريف النكاح:

لغة:هو اقتران احد الشيئين بالاخر و ازدواجهما اى صارا زوجا بعد ان كان كل منهما فردا
شرعا:هو عقد يعطى لكل من الزوجين حق الاستمتاع بالاخر على الوجه المشروع

احكام النكاح:

1-واجب


على من يخاف الوقوع فى الزنا لان صيانة النفس و اعفافها عن الحرام واجب و لا يتم ذلك الا بالزواج
و هو فى هذه الحالة مقدم على الحج الواجب
و كذلك يجب بالنذر
اما من رغب فى الزواج و لم يقدر على نفقاته فانه يسعه قول الله تعالى(و ليستعفف الذين لا يجدون نكاحا حتى يغنيهم الله من فضله)
و ليكثر من الصيام لما رواه ابن مسعود رضى الله عنه ان الرسول صلى الله عليه و سلم قال(يا معشر الشباب من استطاع منكم الباءة فليتزوج فانه اغض للبصر و احصن للفرج و من لم يستطع فعليه بالصوم فانه له وجاء)

2-مستحب

للقادر عليه و يكون اولى له من التفرغ للعبادة فان الرهبانية ليست من الاسلام فى شئ و قد روى ابى امامة رضى الله عنه ان رسول الله صلى الله عليه و سلم قال(تزوجوا فانى مكاثر بكم الامم و لا تكونوا كرهبانية النصارى)

3-مباح

اذا انتفت الدواعى و الموانع

4-مكروه
لمن اخل بحقوق الزوجة من الانفاق او الوطء و ذلك بانقطاعه للعلم او العبادة الا اذا كانت الزوجة غنية و ليس لها رغبة قوية

5-محرم

لمن عجز عن القيام بشئ من حقوق الزوجية من النفقة او الوطء الا ان يبين ذلك كيلا يغر الطرف الاخر

يتبع...



وهذا تلبية طلب المراقب العام واتمنى مساعدته
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
almuraqib al3aam
Admin


عدد الرسائل:
2090

تاريخ التسجيل:
18/07/2009


مُساهمةموضوع: رد: دورة تأهيل المقبلين على الزواج** أنت تسأل و الشيخ توميات حفظه الله يجيبك**   الأحد 16 أغسطس 2009 - 12:39

أشكر لكم إستجابتكم لطلبي و الذي فيه خير للجميع بإذن الله.

موضوعك هذا يستحق التثبيت لأهميته.

في المتابعة بإهتمام.

ننتظر التتمة.

و ننتظر أيضا من يتقدم لإعطاء هذه الدورة في الغرفة الصوتية.

بارك الله فيكم و نفع بكم الأمة
.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
المخلصة



عدد الرسائل:
25

تاريخ التسجيل:
10/08/2009


مُساهمةموضوع: رد: دورة تأهيل المقبلين على الزواج** أنت تسأل و الشيخ توميات حفظه الله يجيبك**   الأحد 16 أغسطس 2009 - 22:32

جزاك الله خير الجزاء تعريفات وتنبيهات لابد من ان نستدكرها من حين إلى حين.
بوركت
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
سليلة الغرباء
Admin


عدد الرسائل:
6215

الموقع:
جنة الفردوس بإذن الله

تاريخ التسجيل:
19/05/2009


مُساهمةموضوع: رد: دورة تأهيل المقبلين على الزواج** أنت تسأل و الشيخ توميات حفظه الله يجيبك**   الإثنين 17 أغسطس 2009 - 8:02

بارك الله فيك أم الحسين وزادك من نوره
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
يوسف الجزائري
Admin


عدد الرسائل:
2754

الموقع:
http://nebrasselhaq.com/

تاريخ التسجيل:
21/01/2009


مُساهمةموضوع: رد: دورة تأهيل المقبلين على الزواج** أنت تسأل و الشيخ توميات حفظه الله يجيبك**   الإثنين 17 أغسطس 2009 - 16:40

موضوع قيّم جدا
جزاك الله خيرا
________
و أستسمحك على هذه المداخلة


*إذا كان الود له الثقل الكبير في استقرار الحياة الزوجية، فكيف يعرف ود
المرأة؟


أقول: كما أنك تستطيع أن تعرف أن المرأة ولود، فيمكنك أن تعرف
أنها ودود أيضاً، فمن أين علمت أنها ولود؟*

*لا شك أنه بالنظر إلى أمها
وأختها وعمتها وخالتها، فيندر أن تكون الأم ولوداً، وكذلك الأخت والعمة
والخالة، وتكون هي عقيماً، هذا شيء قد يحدث لكن نادراً، ومعروف أن الشاذ
النادر لا يقاس عليه، إنما يقاس على الأعم الأغلب، كذلك إذا رأيت أمها تحب
أباها وتكرمه وترفعه، فاعلم أن ابنتها تكون مثلها، وهذه مسألة مهمة جداً،
أما الأسرة التي فيها مشاكل، الرجل يسب زوجته، والمرأة تسب زوجها، والمرأة
تشتكي من زوجها لابنتها؛ فلو كان الزوج رجلاً لا يعرف معروفاً ولا ينكر
منكراً، فالأم تحدث ابنتها بما حصل وتسب الرجل وتجترئ عليه، وتقول
لابنتها: لولاكِ وإخوتكِ لتركت المنزل، فينطبع في ذهن البنت الخوف من
الرجال، وتظن أن كل الرجال كأبيها، فيبقى عندها شهوة الانتقام أو بغض
الرجل واستحقاره وعدم الوفاء له، كل هذا بسبب الأم.* *لكن إذا كان الرجل
يتقي الله عز وجل والمرأة كذلك، فيندر أن يخرج من هذا الجو الأسري الجميل
بنت ناشز، وهذا يؤكد وأنت تبحث عن المرأة أن تبحث عن البيت الذي يظلله
الدين. كثيراً ما يأتيني بعض الشباب، فيقول: أريد أن أتزوج فلانة، وقد
كانت متبرجة ولكني أقنعتها بالحجاب، لكن أباها يتعاطى الحشيش، أو أمها
كانت، أوجدها كان... الخ، فأنصح هذا الشاب دائماً أن يبحث عن ذات الدين في
البيت الذي يظلله الدين.* *صحيح أنه يمكن أن تكون سيئة جداً ومتبرجة
وراقصة، ثم تصبح من أفضل المؤمنات، وقد تكون امرأة في قعر الفاحشة ثم تصعد
إلى قمة العفاف، لكن الشاذ لا يقاس عليه.* *أنت- مثلاً- لو جئت إلى امرأة
متبرجة تكشف زينتها للأجانب، وقلت: أنا سأكسب فيها أجراً وأتزوجها وأكون
سبباً في هدايتها، فلما تزوجتها ما رأيت منها سعادة قط، فبعد ذلك تأتي
وتشتكي، فنقول لك: يا أخي! العينة بينة، أنت تعرف أنها كانت كذا.* *وقد
يتزوج الرجل امرأةً متحجبة، لكنها تريه النجوم في عز الظهر، فعندما يأتي
ويشتكي؛ نقول له: أنت فعلت الذي عليك، وحظك هكذا، انتقيت وأخذت بالأسباب
ولكن لم توفق.* *فانظر إلى الفرق بين الحالة الأولى وبين الحالة الثانية،
الحالة الأولى: يلام؛ لأنه لم يأخذ بالأسباب الشرعية، والحالة الثانية،
يحط عنه اللوم، ويُعزى ذلك إلى الغيب ( وما كنا للغيب حافظين) [
يوسف:81].* *فالذي عليك أن تبذل وتذهب إلى بيت يظلله الدين، الأب ملتزم
والأم كذلك، فإذا تزوجت منهم ووجدت أن هذه المرأة تشقيك فعلى الأقل تكون
مستريحاً بينك وبين نفسك؛ لأنك بذلك ما في وسعك.*

نقلا عن الشيخ المحدّث العلاّمة أبي إسحاق
الحويني حجازي محمد شريف -حفظه الله-

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://nebrasselhaq.com/
أم الحسين



عدد الرسائل:
4091

تاريخ التسجيل:
18/03/2009


مُساهمةموضوع: رد: دورة تأهيل المقبلين على الزواج** أنت تسأل و الشيخ توميات حفظه الله يجيبك**   الإثنين 17 أغسطس 2009 - 16:56

بارك الله فيك اخي على اضافتك وجزاك الله

وباركالله في الاخت سليلة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أم الحسين



عدد الرسائل:
4091

تاريخ التسجيل:
18/03/2009


مُساهمةموضوع: رد: دورة تأهيل المقبلين على الزواج** أنت تسأل و الشيخ توميات حفظه الله يجيبك**   الإثنين 17 أغسطس 2009 - 17:05

السلام عليكم

تكملة الموضوع


الحكمة من النكاح:


شرع الله الزواج و حبب فيه لما فيه من المنافع للفرد و المجتمع
1-الغريزة الجنسية من اقوى الغرائز و اعنفها و هى تلح على صاحبها فى ايجاد مجال لها فان لم يشبعها انتابه القلق و الاضطراب و الزواج هو احسن وضع طبيعى لارواءها فلا يتطلع الى الحرام
قال تعالى(و من اياته ان خلق لكم من انفسكم ازواجا لتسكنوا اليها و جعل بينكم مودة و رحمة ان فى ذلك لايات لقوم يتفكرون)
و عن ابى هريرة رضى الله عنه ان رسول الله صلى الله عليه و سلم قال(..............فاذا رأى احدكم من امرأة ما يعجبه فليأت اهله فان ذلك يرد ما فى نفسه)
2-الزواج هو احسن وسيلة لانجاب الابناء و تعمير الارض
3-ان الامومة و الابوة تستخرج من الانسان مشاعر العطف و الود و الحنان و هي فضائل لا تكتمل بدونها الانسانية
4-الشعور بتبعة الزواج و مسئولياته تحث الانسان على السعي و العمل و الانتاج
5-ان الزواج يؤدى الى الترابط و تقوية الاواصر بين الأسر بالنسب
6-ان الزواج مهم للصحة النفسية و الجسمانية حيث اثبتت الابحاث ان المتزوجين اطول عمرا من المطلقين أوالأرامل أو العزاب
7-الزواج من اسباب زيادة الرزق
8-الزواج عبادة نثاب عليها

اركان النكاح:

1-وجود الزوجين الخاليين من الموانع التى تمنع صحة النكاح
2-الايجاب و هو اللفظ الصادر من الولى بان يقول للزوج زوجتك بفلانة او انكحتكها
3-القبول و هو اللفظ الصادر من الزوج بان يقول قبلت هذا التزويج او النكاح

شروط صحة النكاح:

1-تعيين كل من الزوجين
2-رضا كل من الزوجين بالاخر
3-ان يعقد على المرأة وليها لقول رسول الله صلى الله عليه و سلم(لا نكاح الا بولي)
4-الشهادة على عقد النكاح لحديت جابر رضى الله عنه ان رسول الله صلى الله عيه و سلم قال(لا نكاح الا بولي و شاهدي عدل)
و يشترط للشاهدين ان يكونا عدلين ذكرين سميعين ناطقين مكلفين

دليل وجوب الولاية فى النكاح:
من الكتاب



قوله تعالى(و انكحوا الايامي منكم و الصالحين من عبادكم و امائكم ان يكونوا فقراء يغنهم الله من فضله و الله واسع عليم)
من السنة
قوله صلى الله عليه و سلم(ايما امرأة نكحت بغير اذن وليها فنكاحها باطل فنكاحها باطل)

شروط الولى:

1- ان يكون ذكرا
2- ان يكون حرا
3- ان يكون بالغا
4- ان يكون عاقلا
5- ان يكون رشيدا
6- ان يكون عادلا
7- اتفاق الدين

ترتيب الاولياء:

1-ابوها
2-وصيه فيها(لقيامه مقامه)
3-جدها لابيها و ان علا
4-ابنها
5- و بنوه و ان نزلوا
6-اخوها الشقيق
7- اخوها لأب
8- بنوهما
9-عمها لأبوين
10-عمها لأب
11-بنوهما
12-اقرب عصبتها نسبا
13- المعتق
14-الحاكم
وإلا ولاية لاخ من ام او خال او زوج ام

الكفاءة فى النكاح:


و هى المساواة بين الزوجين فى خمسة اشياء
1-الدين فلا يكون الفاجر الفاسق كفؤ للعفيفة
2-المنصب و هو النسب
3-الحرية فلا يكون العبد كفؤ للحرة
4-الصناعة اي المهنة
5-اليساربالمال بحسب ما يجب لها من المهر و النفقة

متى تستأذن الفتاة و متى تجبر:
1-البكر الصغيرة لا خلاف ان لوليها ان يزوجها بدون اذنها(وهذه النقطة أصبحت محل جدال من قبل حقوق الإنسان)
2-لا خلاف انها لا تزوج الا باذنها و اذنها صمتها
3-لا تزوج الا باذنها بالكلام

حقوق الزوج:

1- الطاعة فى كل ما يأمرها به ما لم يكن فيه معصية
2- ان لا تهجر فراشه و تمكنه من الاستمتاع بها فقد قال صلى الله عليه و سلم (اذا دعا الرجل امرأته الى فراشه فأبت ان تجئ لعنتها الملائكة حتى تصبح)
3- الحرص على ماله و الرضا بما قسم الله
4- التزين و التجمل للزوج
5- الاهتمام بالبيت و الابناء
6- الحفاظ على عرضه و شرفه
7- حسن عشرته
8- عدم الاذن لمن يكره بالدخول الى بيته
9- عدم الخروج الا بأذنه

حقوق الزوجة:

1-المهر
2-النفقة
3-حسن العشرة
4-الملاعبة و الملاطفة
5-الحماية
6-مشاركتها فى اعباءها
7- اعفافها
8-ارشادها و توجيهها باللين
9- العدل بين الزوجات فى حال التعدد



هذه الحلقة الاولى في الحلقة الثانية لدي
اسئلة وإجابة لاحد الدكاترة

الله المستعان ومن عنده اضافات فلا تبخلو
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
almuraqib al3aam
Admin


عدد الرسائل:
2090

تاريخ التسجيل:
18/07/2009


مُساهمةموضوع: رد: دورة تأهيل المقبلين على الزواج** أنت تسأل و الشيخ توميات حفظه الله يجيبك**   الإثنين 17 أغسطس 2009 - 18:19

بارك الله فيكم, و أثابكم.

مقدمة جميلة و مهمة.


متشوقون لبداية الأساليب التي تساعد في نجاح الحياة الزوجية
.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أم الحسين



عدد الرسائل:
4091

تاريخ التسجيل:
18/03/2009


مُساهمةموضوع: رد: دورة تأهيل المقبلين على الزواج** أنت تسأل و الشيخ توميات حفظه الله يجيبك**   الإثنين 17 أغسطس 2009 - 20:56

وفيك بركة والله نعمل مجهودي والله المعين
وانا سوف اقدم الحلقة الثانية وانا مستعدة

المهم همة الجميع معي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عذرا رسول الله
Admin


عدد الرسائل:
3854

تاريخ التسجيل:
09/07/2008


مُساهمةموضوع: رد: دورة تأهيل المقبلين على الزواج** أنت تسأل و الشيخ توميات حفظه الله يجيبك**   الثلاثاء 18 أغسطس 2009 - 7:59

معك بنيتي أم الحسين, توكلي على الله , فنحن في المتابعة و الجميع سيستفيد بإذن الله.

أحسن الله إليك.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أم الحسين



عدد الرسائل:
4091

تاريخ التسجيل:
18/03/2009


مُساهمةموضوع: رد: دورة تأهيل المقبلين على الزواج** أنت تسأل و الشيخ توميات حفظه الله يجيبك**   الثلاثاء 18 أغسطس 2009 - 11:06

بارك الله فيك امي الغالية
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أم الحسين



عدد الرسائل:
4091

تاريخ التسجيل:
18/03/2009


مُساهمةموضوع: رد: دورة تأهيل المقبلين على الزواج** أنت تسأل و الشيخ توميات حفظه الله يجيبك**   الثلاثاء 18 أغسطس 2009 - 18:45

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

الحلقة الثانيــة



فسيكون الجانب النفسي الطاغي على اسئلتنا لعلمنا بمهمة ذلك الجانب وسوف أقوم ببداية الطرح لتلك الأسئلة مطروحة على الاستاذ والكاتب المعروف( فارس الهاشمي) ومحضر دكتوراه علم النفس

س 1_ هل الإهتمام بالجانب النفسي أهم أم الجانب الإجتماعي للمقبلين على الزواج؟

س2_عندما يبدأ أي شخص بالتفكير بالزواج تأتيه العديد من الهواجيس ويكون شارد الذهن فهل لهذا الشيء مبرر؟؟

س3_في بعض الأحيان يجبر أحد الطرفين في الزواج بالزواج ممن لايريد أو بجبره بالزواج فهل سيؤثر ذلك سلبا مستقبلا؟؟

س4_هل هنالك طرق تبعد التوتر لدى العريسين في الليلة الأولى من الزواج؟؟

س5_عند ممانعة الفتاة في الليلة الأولى ماذا تنصح الشاب بفعلة؟؟؟

س6_هل تعتبر الإنجاب في السنة الأولى له تأثير إيجابي على حياة الزوجين؟؟[/color]


والان الاجوبة على بركة الله

س1_ هل الإهتمام بالجانب النفسي أهم أم الجانب الإجتماعي للمقبلين على الزواج؟


نعم الاهتمام بالجانب النفسي أهم بكثير من بقية الجوانب الأخرى بل إن الفشل في هذا الجانب يؤثر على بقية الجوانب الأخرى ـ فالفاشل مع نفسه يستحيل أن ينجح مع غيره .. لذا أنصح المقبلين على الزواج بحضور دورات توعية في هذا الجانب وقراءة كتب تهتم بهذا الجانب .. حتى يتسنى لهم الفهم ومن ثم الحصول على حصانة من الوعي تساعدهم على البناء وتشرح لهم بعض الجوانب الغامضة في الشخصية التي من خلالها سيكون نجاح العلاقة إن شاء الله ..

س2_عندما يبدأ أي شخص بالتفكير بالزواج تأتيه العديد من الهواجيس ويكون شارد الذهن فهل لهذا الشيء مبرر؟؟

هذا شعورٌ طبيعي الكل يمر به .. ويسمى في علم النفس " بالخوف من الفشل " والخوف من المجهول .. لاأعرف من خلال خبرتي الطويلة علاجاً للمخاوف مثل المواجهة .. وأعني بالمواجهة هنا مناقشة الفكرة ومواجهتها .. وعمل الشيء الذي تخاف منه كي تقتله صغيراً قبل أن يكبر ويستفحل المرض ـ هذا الأمر نعيشه في عقولنا فقط الواقع يمنحنا الخير بإذن الله عز وجل لذا اسشتعر الخوف كما قالت هيلين .. وقم بالعمل على نحو ما ..

س3_في بعض الأحيان يجبر أحد الطرفين في الزواج بالزواج ممن لايريد أو بجبره بالزواج فهل سيؤثر ذلك سلبا مستقبلا؟؟

نعم سيؤثر ذلك سلباً على مستقبل العلاقة بين الزوجين ونصيحتي لهؤلاء الآباء أن يتقين الله في فلذات أكبادهن .. فهذا قتلٌ للشرع قتلٌ للنفس قتل لكل المباديء الجميلة في هذا العالم .. والكثير ممن يجبرن على الزواج بآخرين عادةُ مايبحثون عن أنفسهم بإقامة علاقات أخرى مع أشخاص آخرين إما انتقاماً لأنفسهم أو إشباعاً لرغباتهم .. وأي ضررٍ أكبر من هذا ـ وأضيف أن هناك مشاكل لاأستطيع أن احصيها في هذا اللقاء جراء هذا الاجبار ستقع مسؤوليتها في أعناق هؤلاء الظالمين من الآباء والأمهات وأولياء الأمور أياً كانوا والله المستعان .

س4_هل هنالك طرق تبعد التوتر لدى العريسين في الليلة الأولى من الزواج؟؟


هناك طرقٌ كثيرة في علم النفس .. لااستطيع أن أحصيها في هذه العجالة .. ولكنني أوصي بالاسترخاء عند الشعور بالتوتر أو القلق أو الخوف .. ولتعلم هذا العلم .. " هناك أكثر من طريقة لتعلمه " كالبحث في محرك البحث قوقيل " بكلمة تعلم الاسترخاء " ـ أو عن طريق الكتاب هناك كتبٌ كثيرة في السوق تهتم بهذا العلم ـ أو عن طريق الشريط .. وأوصي من أراد الفائدة .. بشراء الأشرطة الاسترخائية من " محلات التسجيلات الاسلامية " أوصي بأشرطة الدكتور نجيب الرفاعي .. والدكتور صلاح الراشد وهناك شرائط أخرى يمكنهم الحصول عليها من أقرب موزع في المنطقة .

2[color=brown]- اقتحام المخاوف .. عادةً ماينشأ التوتر من فكرة محددة تشغل ذهن العروسين وهذه الفكرة قد تكون " مرعبة " في الليلة الأولى .. أنصحهم بعمل الشيء المخيف بالنسبة لهم ...وإذا كان التوتر شديداً .. في الليلة الأولى فأنصح الزوج بتأجيل دخوله على زوجته كي يشعرها بالأمان ويحدثها في الأمر .. قبل القيام به .. حتى تتخلص من مخاوفها وتتجنب مستقبلاً الصدمة النفسية جراء هذا الأمر .. [/


- يمكنهم قضاء الوقت خارج المنزل .. في نزهة مقترحة بين الزوجين حتى يزول التوتر ومن ثم العودة الى حياتهما الطبيعية ببساطة وهدوء .


س5_عند ممانعة الفتاة في الليلة الأولى ماذا تنصح الشاب بفعلة؟؟؟


أنصحه بتأجيل هذا الأمر حتى لو اضطر إلى تأجيله شهراً كاملاً .. أو أكثر حتى يصبح الوضع ممكننا نفسياً كي يتجنب الكثير من الأمراض النفسية ويجنب زوجته أيضاً هذا الأمر .


س6_هل تعتبر الإنجاب في السنة الأولى له تأثير إيجابي على حياة الزوجين؟؟


هذا الأمر يخضع لثقافة الزوجين ... وحبهما لبعض ..



اكتفي بهذا القدر



منقول.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
almuraqib al3aam
Admin


عدد الرسائل:
2090

تاريخ التسجيل:
18/07/2009


مُساهمةموضوع: رد: دورة تأهيل المقبلين على الزواج** أنت تسأل و الشيخ توميات حفظه الله يجيبك**   الأربعاء 19 أغسطس 2009 - 22:48

مواقف حرجة تحصل مع كل زوجين, و ما على المرء إلا أن يتعلم كيف يتصرف معها, و لذا أنصح إخواني بأن يستزيدوا من هذا العلم الذي يعد مكسب لكل واحد, و علينا أن نستفيد من تجارب الناس لنطور كم أنفسنا.

بارك الله فيكم.

ننتظر المزيد, فهناك جوانب لم تقوموا بتغطيتها بعد.

أسأل الله أن يجزل الله العطاء و المثوبة
.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أم الحسين



عدد الرسائل:
4091

تاريخ التسجيل:
18/03/2009


مُساهمةموضوع: رد: دورة تأهيل المقبلين على الزواج** أنت تسأل و الشيخ توميات حفظه الله يجيبك**   الخميس 20 أغسطس 2009 - 7:30

بوركت اخي
ولكن اتمنى المساعدة من الجميع

وانتظرو المزيد ب

باذن الواحد الاحد
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أم الحسين



عدد الرسائل:
4091

تاريخ التسجيل:
18/03/2009


مُساهمةموضوع: رد: دورة تأهيل المقبلين على الزواج** أنت تسأل و الشيخ توميات حفظه الله يجيبك**   الخميس 15 أكتوبر 2009 - 5:33

السلم عليكم ورحمة الله


لبسم اللله الرحمن الرحيم


ن اراد منكم الباءة فليتزوج"



بعد غياب هذه الصفحة اردت فتحها من جديد

للاسئلة واستغسار الاعضاء على ما يخص الزواج وخاصة شبابنا


وسيقوم ب‘إجابتكم الشيخ

(عبد الحليم توميات)


جزاه الله خيرا وادامه الله في خدمة الجميع


من يرد فليتفضل على بركة الله


نتمنى التفاعل من الجميع


عدل سابقا من قبل أم الحسين في الخميس 15 أكتوبر 2009 - 5:35 عدل 1 مرات (السبب : عديل بسيط)
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أبو عبد الرحمان الأمازيغي



عدد الرسائل:
333

الموقع:
http://www.alhazmy.net

تاريخ التسجيل:
05/06/2009


مُساهمةموضوع: رد: دورة تأهيل المقبلين على الزواج** أنت تسأل و الشيخ توميات حفظه الله يجيبك**   الخميس 15 أكتوبر 2009 - 11:02

جزاك الله خيرا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
almuraqib al3aam
Admin


عدد الرسائل:
2090

تاريخ التسجيل:
18/07/2009


مُساهمةموضوع: رد: دورة تأهيل المقبلين على الزواج** أنت تسأل و الشيخ توميات حفظه الله يجيبك**   الخميس 15 أكتوبر 2009 - 11:27

بارك الله فيكم على إعادة فتح هذه الصفحة من جديد, فإنها لمن الأهمية بمكان, إذ أنها تعد الأساس الذي تبنى عليه الحياة الزوجية و الدافع الكبير في إستمراريتها.

و جزى الله شيخنا الفاضل عبد الحيلم توميات الذي غمرنا بكرمه على قبوله تلقي أسئلة الأعضاء و ما هذا إلا لحرصه على أبناء هذه الأمة.



فليضع إخواني أسئلتهم هنا و كل ما يتبادر إلى أذهانهم من أمور و عوائق و مفاهيم قد تجعلهم يؤجلون فكرة الزواج أو تتسبب في إلغائها.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عاشق الجبل الأبيض



عدد الرسائل:
560

العمر:
34

تاريخ التسجيل:
08/06/2009


مُساهمةموضوع: رد: دورة تأهيل المقبلين على الزواج** أنت تسأل و الشيخ توميات حفظه الله يجيبك**   الخميس 15 أكتوبر 2009 - 12:52

ننتظر المزيد وكما قلتم فإن الجانب النفسي ركيزة الحوار
بوركت اخيتي وجزيت خيرا
هل يجوز خطبة المرأة للرجل وهل يتنافي مع القوامة
اي الكتب تنصحون الشباب الاطلاع عليها لزيادة وعية بالحياة الزوجية
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أم زرع



عدد الرسائل:
873

الموقع:
www.almutmainna.com/vb

تاريخ التسجيل:
14/06/2009


مُساهمةموضوع: رد: دورة تأهيل المقبلين على الزواج** أنت تسأل و الشيخ توميات حفظه الله يجيبك**   الخميس 15 أكتوبر 2009 - 15:54

بارك الله فيكم

و جزاكم الله كل خير لطرحكم لموضوع غاب عن الاسشارة و النهل من فيضه شباب و فتيات امتنا

فاصبح سببا يهدم بيوتنا لغياب الثقافة التي على اساسها يبني الزوج و زوجته بيتا مسلما متينا

و فعلا نحتاج الكثير مثل هذه الدروس سواء المباشرة المسموعة و المكتوبة للاخوة و الاخوات

فاسال الله ان يبارك فيكن جميعا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عبد الحليم توميات



عدد الرسائل:
537

تاريخ التسجيل:
23/03/2009


مُساهمةموضوع: رد: دورة تأهيل المقبلين على الزواج** أنت تسأل و الشيخ توميات حفظه الله يجيبك**   الخميس 15 أكتوبر 2009 - 16:13

الحمد لله، والصّلاة والسّلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه ومن والاه، أمّا بعد:
فقبل الإجابة عن هذا التّساؤل، فإنّي أودّ أن أنوّه بمثل هذه المواضيع، فإنّ الوعي بحقيقة الحياة الزّوجيّة والتّأهّل لها بقد رالإمكان علميّا وتربويّا من أهمّ خطوات النّجاح والوصول إلى شاطئ النّجاة والفلاح.
وقد كنت قبل سنوات راسلت بعض الجهات الرّسميّة أناشدهم فيها بضرورة أخذ هذا الموضوع بعين الجدّ والاهتمام.
فاقترحت عليهم- وفّقهم الله لكلّ خير - أن يشترطوا لكلّ من المتعاقدين زيادةً على الوثائق الرّسميّة والفحص الطبيّ: ( شهــادة تخـرّج من دورة تأهيـليّـة للزّواج ).
وللفائدة فإنّي تحمّست لهذه الفكرة يوم رأيت أثناء حجّي لبيت الله الحرام الإندونسيّين والمالزيّين في أعلى مراتب الانضباط، والتحلّي بالآداب، وحين بحثت عن السرّ في ذلك قيل لي: إنّ من الوثائق المطلوبة لأخذ تأشيرة الحجّ: شهادة تخرّج من دورة لتعليم أحكام الحجّ وآدابــــه! وحِين عُرِف السّبب بطل العجب.
فقلت في نفسي: ينبغي أن تُعمّم هذه الخطوة الطيّبة في جميع البلدان.
ثمّ توسّعت الفكرة إلى أن تُنقل إلى أهمّ مرحلة من مراحل الحياة، ألا وهي الحياة الزّوجيّة، لما رأيته من مشكلات طفَت على سطح بيوت المسلمين.
فعسى أن يوفّق الله من يُجسّد هذه الفكرة على أرض الواقع.
أمّا الجواب عن سؤالَيْ الأخ الفاضل عاشق الجبل الأبيض فأقول:
* فما قد تفعله المرأة من ذلك لا يُسمّى ( خِطْبَةً ) اصطلاحا، وإنّما يقال: عرضت نفسها، ثمّ يخطِبها الرّجل من أهلها.
ولا شكّ أنّ عرض المرأة نفسها على الرّجل ليخطِبها من أهلها خلافُ الأصل، لذلك نرى عائشة رضي الله عنها تقول في المرأة الّتي وهبَت نفسها للنّبيّ صلّى الله عليه وسلّم-كما في الصّحيحين-: أَمَا تَسْتَحْيِي امْرَأَةٌ تَهَبُ نَفْسَهَا لِرَجُلٍ ؟! حَتَّى أَنْزَلَ اللَّهُ عَزَّ وَجَلَّ:{ تُرْجِي مَنْ تَشَاءُ مِنْهُنَّ وَتُؤْوِي إِلَيْكَ مَنْ تَشَاءُ فَقُلْتُ: إِنَّ رَبَّكَ لَيُسَارِعُ لَكَ فِي هَوَاكَ.
لذلك، فإنّه من النّاحية الفقهيّة لا يحْرُمُ على المرأة أن تعرِض نفسهاعلى الرّجل، ولكن بشروط:
الشّرط الأوّل: أن يعرضها وليّها على الرّجل، فليست هي الّتي تذهب وتحدّث الرّجل في ذلك. لأنّ ذلك مظنّة الفتنة.
ومن أراد أن يقيس على حادثة من وهبت نفسها للنّبيّ صلّى الله عليه وسلّم، فهو قياس مع الفارق، أو قياس فاسد الاعتبار.
أمّا كونه قياسا مع الفارق، فالنبيّ صلّى الله عليه وسلّم فوق كلّ الشّبهات، ولا سبيل للفتنة إلى قلبه. زِدْ على ذلك أنّ حديثها إليه كان وسْط الملأ وأي: ملأ ؟
أمّا كونه فاسد الاعتبار، فلأنّ ومن شروط المقيس عليه ألاّ يكون خاصّا.
وهذه المرأة وهبَتْ نفسها للنّبيّ صلّى الله عليه وسلّم، أي: من دون مهر. وقد اتّفق الفقهاء على أنّ هبة المرأة نفسها دون مهر لا يحلّ، وإنّما هو خاصّ بالنبيّ صلّى الله عليه وسلّم [انظر " تفسير ابن كثير "].
الشّرط الثّاني: ألاّ يكون العُرفُ يقبّح ذلك، فإن كان النّاس يعتبرون المرأة الّتي تفعل ذلك قد خرجت عن حدود الأدب، أو الشّرع في زعمهم، فإنّه يُتَّقى ذلك، لأنّ سمعتها من أعظم ما يجب الذبّ عنه، ودرء المفاسد اولى من جلب المصالح.
وقد ذكر علماء السّيرة أنّ خديجة عرضت نفسها على النبيّ صلّى الله عليه وسلّم، وصحّ -كما في " المسند "- أنّه صلّى الله عليه وسلّم ذهب لخطبتها.
وما زال المسلمون يعظّمونها لذلك، وما رأوا في ذلك غضاضة, بل رأوه من حرصها على الزّوج الصّالح.
فإذا كان الحال قائما على هذين الشّرطين فلا بأس.
ولا يُعتبر ذلك أبدا خدشا في قوامة الرّجل، لأنّ القوامة شيءآخر، وهو أن يكون هو من يقوم على شؤونها من الإنفاق وإدارة بيت الزّوجيّة.
* وأحسن ما أُلّف في إدارة الحياة الزّوجيّة من كتب المعاصرين:
1) كتاب " حُسن العشرة " لفؤاد بن عبد العزيز الشلهوب، فهو كتاب نافع جدّا.
2) وكتاب " الزّواج الإسلاميّ السّعيد أو ( تحفة العروس )"، لمحمود مهدي استانبولي.
فهو كتاب قد وضع المؤلّف يده على كثير من الأمور الّتي من شأنها أن تُسعٍد الزّوجين في عُشّهما.
أمّا غير المتزوّج فلا أنصحه بقراءته، إلاّ إذا لم يبق على زواجه أكثر من شهر، فلا بأس به حينئذ.
والله تعالى أعلم.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أبو عبد الرحمان الأمازيغي



عدد الرسائل:
333

الموقع:
http://www.alhazmy.net

تاريخ التسجيل:
05/06/2009


مُساهمةموضوع: رد: دورة تأهيل المقبلين على الزواج** أنت تسأل و الشيخ توميات حفظه الله يجيبك**   الخميس 15 أكتوبر 2009 - 16:58

جزاك الله خير الجزاء يا شيخنا و والدنا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عاشق الجبل الأبيض



عدد الرسائل:
560

العمر:
34

تاريخ التسجيل:
08/06/2009


مُساهمةموضوع: رد: دورة تأهيل المقبلين على الزواج** أنت تسأل و الشيخ توميات حفظه الله يجيبك**   الخميس 15 أكتوبر 2009 - 18:46

بارك الله فيكم شيخنا الفاضل
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أم الحسين



عدد الرسائل:
4091

تاريخ التسجيل:
18/03/2009


مُساهمةموضوع: رد: دورة تأهيل المقبلين على الزواج** أنت تسأل و الشيخ توميات حفظه الله يجيبك**   الخميس 15 أكتوبر 2009 - 18:51

بارك الله في الجميع وخاصة شيخنا حفظه الله ورعاه وادامه لهذا المنتدى

وبارك فيك اخي العاشق على سؤالك


عدل سابقا من قبل أم الحسين في الأحد 24 أبريل 2011 - 16:56 عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
merouane-75



عدد الرسائل:
295

العمر:
38

تاريخ التسجيل:
01/07/2009


مُساهمةموضوع: رد: دورة تأهيل المقبلين على الزواج** أنت تسأل و الشيخ توميات حفظه الله يجيبك**   الخميس 15 أكتوبر 2009 - 19:09

الحمد لله، والصّلاة والسّلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه ومن والاه، أمّا بعد نشكر الشيخ على هده الدورة فمن الواجب علينا كما قال فى حلقاته تعلم بعض العلوم دينية كا الاحكام الجنائز والعقيقة والزواج وحسن الجوار والاخوة والى غير دللك الامور التى نفتقدها صراحة البارك الله فيك الشيخ
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أم الحسين



عدد الرسائل:
4091

تاريخ التسجيل:
18/03/2009


مُساهمةموضوع: رد: دورة تأهيل المقبلين على الزواج** أنت تسأل و الشيخ توميات حفظه الله يجيبك**   الخميس 15 أكتوبر 2009 - 19:23

وفيك بركة اخي مروان

وجزيت خيرا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أم الحسين



عدد الرسائل:
4091

تاريخ التسجيل:
18/03/2009


مُساهمةموضوع: رد: دورة تأهيل المقبلين على الزواج** أنت تسأل و الشيخ توميات حفظه الله يجيبك**   السبت 17 أكتوبر 2009 - 13:57

السلام عليكم

شيخناالفاضل عبد الحليم توميات
جزاك الله خيرا

هوكما نعلم ان الزواج الحلم الجميل الذي يفكر فيه كل شاب وفتاة،


سؤالي شيخنا لماذا نتزوج او ماهي نوايا الزواج
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عاشق الجبل الأبيض



عدد الرسائل:
560

العمر:
34

تاريخ التسجيل:
08/06/2009


مُساهمةموضوع: رد: دورة تأهيل المقبلين على الزواج** أنت تسأل و الشيخ توميات حفظه الله يجيبك**   السبت 17 أكتوبر 2009 - 15:12

السلام عليكم
لماذا اطلق لفظ الميثاق الغليظ على الزواج
ماذا يقصد بناقصات عقلا ودينا
ماهي الاوجه الاخرى للقوامة التي منها الانفاق
بارك الله فيكم لاعادة فتح هذه النافذة الفقهية من جديد ننتظر مساهماتكم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عبد الحليم توميات



عدد الرسائل:
537

تاريخ التسجيل:
23/03/2009


مُساهمةموضوع: رد: دورة تأهيل المقبلين على الزواج** أنت تسأل و الشيخ توميات حفظه الله يجيبك**   السبت 17 أكتوبر 2009 - 17:56

الحمد لله، والصّلاة والسّلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه ومن والاه، أمّا بعد:
بارك الله في الجميع، وأحسن إليكم.
فمن الأسئلة المطروحة: ما الغاية من الزّواج ؟
فالسّؤال كبير، فأرجو أن يكون الجواب قريبا منه إن شاء الله.
فقد جاءت الشّريعة الغرّاء بالحثّ على الزّواج وتعظيم أمره، وإظهار أثره في أكثر من موضع في الكتاب والسنّة، فله أهمّية عظيمة في حياة المرء عموما والمسلم خصوصا.
لذلك لن نذكر الحِكَم والغايات الّتي يشترك فيها المسلم والكافر والبرّ والفاجر، كامتداد البشريّة، ونحو ذلك، فإنّ الكافرين يعيش الرّجل والمرأة معاً سنوات قبل أن يتزوّجا ! وحين سألت أحدهم فقلت: لماذا تتزوّجون إذن ؟ قال: لنقلّص من دفع الضّرائب !؟ لأنّ الحكومات الغربيّة لا تأخذ من المتزوّجين كما تأخذ من غيرهم
إنّما نتحدّث عن الأمور الّتي لا بدّ أن يعلمها المسلم، ويستحضِرها وهو مقبل على هذه الحياة السّعيدة، فأعظم غاياته:
1- الغاية الأولى: تحقيق العفّة.
ففي الصّحيحين عَنْ عَبْدِ اللَّهِ ابْنِ مَسْعُودٍ رضي الله عنه قَالَ: قَالَ رَسُولَ اللَّهِ صلّى الله عليه وسلّم:
(( يَا مَعْشَرَ الشَّبَابِ، مَنْ اسْتَطَاعَ مِنْكُمْ الْبَاءَةَ فَلْيَتَزَوَّجْ، فَإِنَّهُ أَغَضُّ لِلْبَصَرِ، وَأَحْصَنُ لِلْفَرْجِ، وَمَنْ لَمْ يَسْتَطِعْ فَعَلَيْهِ بِالصَّوْمِ فَإِنَّهُ لَهُ وِجَاءٌ )).
ووجه الدّلالة من قوله صلّى الله عليه وسلّم: ( فَإِنَّهُ أَغَضُّ لِلْبَصَرِ وَأَحْصَنُ لِلْفَرْجِ ): أي يزيد المؤمن غضّا للبصر، ويزيده ثباتا لإحصان فرجه. قال ابن دقيق العيد: " إنّ التّقوى سبب لغضّ البصر وتحصين الفرج .. وبعد حصول التّزويج يضعف هذا العارض فيكون أغضّ وأحصن ممّا لم يكن ".
وقد روى مسلم عَنْ جَابِرٍ رضي الله عنه قَالَ: سَمِعْتُ النَّبِيَّ صلّى الله عليه وسلّم يَقُولُ: (( إِذَا أَحَدُكُمْ أَعْجَبَتْهُ الْمَرْأَةُ فَوَقَعَتْ فِي قَلْبِهِ فَلْيَعْمِدْ إِلَى امْرَأَتِهِ فَلْيُوَاقِعْهَا فَإِنَّ ذَلِكَ يَرُدُّ مَا فِي نَفْسِهِ )).
وفي صحيح مسلم عَنْ جَابِرٍ رضي الله عنه أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صلّى الله عليه وسلّم رَأَى امْرَأَةً، فَأَتَى امْرَأَتَهُ زَيْنَبَ وَهِيَ تَمْعَسُ مَنِيئَةً لَهَا-تدلك وتدبغ جلدا-، فَقَضَى حَاجَتَهُ، ثُمَّ خَرَجَ إِلَى أَصْحَابِهِ، فَقَالَ: (( إِنَّ الْمَرْأَةَ تُقْبِلُ فِي صُورَةِ شَيْطَانٍ وَتُدْبِرُ فِي صُورَةِ شَيْطَانٍ، فَإِذَا أَبْصَرَ أَحَدُكُمْ امْرَأَةً فَلْيَأْتِ أَهْلَهُ، فَإِنَّ ذَلِكَ يَرُدُّ مَا فِي نَفْسِهِ )).
أمّا من لم يستطع فعليه بأن يُكثِر من الصّيام كما أمر عليه الصّلاة والسّلام، وشبّه قوّة أثره بالوِجـاء، وهو الخِصـاء.
2- الغاية الثّانية: الزّواج مكمّل لخصائص الرّجولة والأنوثة:
فكثير من الخصائص تكتمل وتتحقّق في ظلال الحياة الزّوجيّة، مثل العواطف النّبيلة الّتي يشعر بها كلّ واحد تُجاه الآخر، ومنها مشاعر الأبوّة والأمومة، ومشاعر العطف والحنان، وغير ذلك.
ومن الخصائص الّتي يتمّمها الزّواج: القيام على الشّيء، وهو ( المسؤوليّة ) الّتي يستشعِرها كلّ من الزّوجين في حقّ الآخر، فهو مسئول في الدّنيا والآخرة، كما في الحديث: (( وَالرَّجُلُ فِي أَهْلِهِ رَاعٍ، وَهُوَ مَسْئُولٌ عَنْ رَعِيَّتِهِ، وَالْمَرْأَةُ فِي بَيْتِ زَوْجِهَا رَاعِيَةٌ وَهِيَ مَسْئُولَةٌ عَنْ رَعِيَّتِهَا )).
لذلك كان سلف هذه الأمّة يَرَوْنَه كـمـالا لا همّـاً، وشرفـا لا غمّـاً، ففي صحيح البخاري عَنْ سَعِيدِ بْنِ جُبَيْرٍ قَالَ: قَالَ لِي ابْنُ عَبَّاسٍ رَضِيَ اللهُ عَنْهُ: هَلْ تَزَوَّجْتَ ؟ قُلْتُ: لَا. قَالَ: فَتَزَوَّجْ، فَإِنَّ خَيْرَ هَذِهِ الْأُمَّةِ أَكْثَرُهَا نِسَاءً.
ويقصد بذلك النبيّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، بدليل رواية الإمام أحمد: تَزَوَّجْ، فَإِنَّ خَيْرَنَا كَانَ أَكْثَرَنَا نِسَاءً صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ. وذلك سُمّي غير المتزوّج عَزَباً، قال ابن الأثير: " وهو البعيد عن النّكاح ".
وذكر ابن الجوزي رحمه الله في " تلبيس إبليس " (ص330) عن الإمام أحمد أنّه قال:" ليس العزوبة من أمر الإسلام في شيء، النبيّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ تزوّج أربع عشرة امرأة، ومات عن تسع .. لو كان بشر بن الحارث تزوّج كان قد تمّ أمره كلّه ... وقد كان النبيّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يُصبح وما عندهم شيءٌ، وكان يختار النّكاح ويحثّ عليه، وينهى عن التبتّل، فمن رغب عن فعل النبيّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فهو على غير حقّ، ويعقوب عَلَيْهِ السَّلاَمُ في حزنه قد تزوّج ووُلِد له، والنبيّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قال: (( حُبِّبَ إِلَيَّ النِّسَاءُ ))" اهـ.
3- الغاية الثّالثة: تكثير الأمّة وحفظها:
وقد قال صلّى الله عليه وسلّم: (( تَزَوَّجُوا الْوَدُودَ الْوَلُودَ، فَإِنِّي مُكَاثِرٌ بِكُمْ الْأُمَمَ )) [رواه أبو داود عن معقِل بن يسار].
لذلك قدّم كثير من العلماء كتاب " النّكاح " في مؤلّفاتهم على أحكام الجهاد، لأنّ الجهاد-وإن كان من أسباب الحفاظ على حوزة الإسلام والمسلمين- إلاّ أنّ النّكاح هو الّذي تتكاثر به الأمّة الإسلاميّة، وهو الّذي يوجِد الرّجال المجاهدين الّذين يحفظون الدّيار، ويقومون بواجب العبوديّة لله ربّ العالمين، وقد قرّر كثير من أهل العلم - كما في " حاشية ابن عابدين " و" تحفة الفقهاء "(2/118)- أنّ " الاشتغال بالنّكاح مع الحفاظ على الفرائض أفضل من التخلّي لنوافل العبادات، لما يشتمل عليه من القيام بمصالحه، وإعفاف النّفس عن الحرام، وتربية الولد، ونحو ذلك ".
وذكر ابن الجوزيّ أيضا عن الإمام أحمد قال:" لو ترك النّاس النّكاح لم يَغزُوا ولم يحجّوا، ولم يكن كذا وكذا ".
4- الغاية الرّابعة: تحقيق التّرابط بين الأُسر والقبائل:
وبذلك تتحقّق أواصر المحبّة بين المسلمين، وإلى ذلك أشار قوله تعالى:{وَهُوَ الَّذِي خَلَقَ مِنَ الْمَاءِ بَشَراً فَجَعَلَهُ نَسَباً وَصِهْراً وَكَانَ رَبُّكَ قَدِيراً} [الفرقان:54]. فلا ينبغي للمسلم أن يغفُل عن هذا المقصِد فإنّه مهمّ جدّا، لأنّنا نرى كثيرا من إخواننا بعد المصاهرة ينقلبون أعداء لأصهارهم !
5- أنّه من سنن المرسلين: لقوله تعالى:{وَلَقَدْ أَرْسَلْنَا رُسُلاً مِنْ قَبْلِكَ وَجَعَلْنَا لَهُمْ أَزْوَاجاً وَذُرِّيَّةً} [الرعد: من الآية38]، ولذلك حرّم الله تعالى الخِصاء والتبتّل:
أمّا الخِصاء فهو الشق على الأنثيين وانتزاعهما، وقد روى الطّبري رحمه الله عن ابن عبّاس رَضِيَ اللهُ عَنْهُ أنّه سئل عن الخصاء، فكرهه، وقال: " فيه أنزِل قوله تعالى:{ولَآمُرَنَّهُمْ فَلَيُغَيِّرُنَّ خَلْقَ اللهِ}".
ومن الخِصاء لدى الفقهاء تعاطِي الأدوية المُذهبة للشّهوة.
أمّا التبتّل: فهو الانقطاع عن النّكاح وما يتبعه من الملاذّ إلى العبادة وهو منهيّ عنه، وهو من الأمور الّتي أحدثها عُبّاد النّصارى كما في قوله تعالى:{وَرَهْبَانِيَّةً ابْتَدَعُوهَا مَا كَتَبْنَاهَا عَلَيْهِمْ} [الحديد: من الآية27]، وروى البخاري عن سَعْدِ بْنِ أَبِي وَقَّاصٍ رَضِيَ اللهُ عَنْهُ قَالَ: "رَدَّ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ عَلَى عُثْمَانَ بْنِ مَظْعُونٍ التَّبَتُّلَ، وَلَوْ أَذِنَ لَهُ لَاخْتَصَيْنَا ".
أمّا التبتّل المأمور به في قوله تعالى:{وَتَبَتَّلْ إِلَيْهِ تَبْتِيلاً} فقد فسّره مجاهد فقال: أخلص له إخلاصا، وهو تفسير معنى، وإلاّ فأصل التبتّل الانقطاع، والمعنى انقطع إليه انقطاعا. ومنه: ومريم البتول لانقطاعها إلى العبادة.
6- أنّه من إظهار نعمِ الله على العبد: والله يحبّ أن يرى أثر نعمته على عبده، وممّا يدلّ على أنّه من النّعم، أنّ الله جعل الزّواج من نعيم أهل الجنّة: قال تعالى:{كَذَلِكَ وَزَوَّجْنَاهُمْ بِحُورٍ عِينٍ} [الدخان:54]، وقال:{مُتَّكِئِينَ عَلَى سُرُرٍ مَصْفُوفَةٍ وَزَوَّجْنَاهُمْ بِحُورٍ عِينٍ} [الطّور:20]، وقال:{وَلَهُمْ فِيهَا أَزْوَاجٌ مُطَهَّرَةٌ وَهُمْ فِيهَا خَالِدُونَ } [البقرة: من الآية25]، وقال:{ هُمْ وَأَزْوَاجُهُمْ فِي ظِلالٍ عَلَى الْأَرَائِكِ مُتَّكِئُونَ} [يـس:56]. قال البُلقيني رحمه الله-كما في " مغني المحتاج " (3/124)-: " النّكاج شُرِع من عهدِ آدم عَلَيْهِ السَّلاَمُ، واستمرّت مشروعيّته، بل هو مستمرّ في الجنّة ".
فهذا ما تيسّر إعداده، ويسّر الله علينا إيراده، وفّق الله الجميع لما يحبّه ويرضاه.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
almuraqib al3aam
Admin


عدد الرسائل:
2090

تاريخ التسجيل:
18/07/2009


مُساهمةموضوع: رد: دورة تأهيل المقبلين على الزواج** أنت تسأل و الشيخ توميات حفظه الله يجيبك**   السبت 17 أكتوبر 2009 - 20:20

بارك الله فيك شيخنا على سرعة الرد.

جعله الله في ميزان حسناتك
.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عبد الحليم توميات



عدد الرسائل:
537

تاريخ التسجيل:
23/03/2009


مُساهمةموضوع: رد: دورة تأهيل المقبلين على الزواج** أنت تسأل و الشيخ توميات حفظه الله يجيبك**   السبت 17 أكتوبر 2009 - 22:04

أخونا ( عاشق الجبل الأبيض ) سأل:
لماذا أطلق لفظ الميثاق الغليظ على الزواج ؟
ما المقصود وصف النّساء بأنّهنّ: ( ناقصات عقل ودين ) ؟
ما هي الأوجه الأخرى للقوامة التي منها الإنفاق ؟
أمّا الجواب عن السّؤال الأوّل: معنى الميثاق الغليظ.
فقد جعل الله تعالى الزّواج من الآيات، ولا شكّ أنّ ذلك يدلّ على أنّه تعالى عظّم هذه العلاقة الّتي تقع بين الزّوجين، فقال تعالى:{وَمِنْ آيَاتِهِ أَنْ خَلَقَ لَكُمْ مِنْ أَنْفُسِكُمْ أَزْوَاجاً لِتَسْكُنُوا إِلَيْهَا وَجَعَلَ بَيْنَكُمْ مَوَدَّةً وَرَحْمَةً إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآياتٍ لِقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ} [الروم:21]، فسمّاه آية في أوّل الآية وآخرها..
حتّى وهو يتحدّث عن الطّلاق اعتبره آية، فقال:{ وَإِذَا طَلَّقْتُمُ النِّسَاءَ فَبَلَغْنَ أَجَلَهُنَّ فَأَمْسِكُوهُنَّ بِمَعْرُوفٍ أَوْ سَرِّحُوهُنَّ بِمَعْرُوفٍ وَلَا تُمْسِكُوهُنَّ ضِرَارًا لِتَعْتَدُوا وَمَنْ يَفْعَلْ ذَلِكَ فَقَدْ ظَلَمَ نَفْسَهُ وَلَا تَتَّخِذُوا آيَاتِ اللَّهِ هُزُوًا }، من أجل ذلك جاء في الحديث الحسن: (( ثَلَاثٌ جَدُّهُنَّ جَدٌّ وَهَزْلُهُنَّ جَدٌّ النِّكَاحُ وَالطَّلَاقُ وَالرَّجْعَةُ )) [رواه أبو داود والتّرمذي].
فتعظيما لشأنه أيضا سمّاه ميثاقا غليظا، فقال تعالى:{ وَكَيْفَ تَأْخُذُونَهُ وَقَدْ أَفْضَى بَعْضُكُمْ إِلَى بَعْضٍ وَأَخَذْنَ مِنْكُمْ مِيثَاقًا غَلِيظًا
} [النّساء: 21].
وكلمة ( الميثاق ) معناها: العهد الّذي يُقسَمُ عليه، فقد روى الطّبريّ عن قتادة والسدّي وغيرهما أنّهم كانوا يُنكِحُون على قولهم: بالله عليك، لتمسكَنَّ بمعروف أو لتسرِّحنَّ بإحسان!. فيقول: نكحت.
ولمّا كان هذا العقد والعهد يؤخذ بحضرة الشّهود سمّاه الله تعالى ( غليظا ).
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عبد الحليم توميات



عدد الرسائل:
537

تاريخ التسجيل:
23/03/2009


مُساهمةموضوع: رد: دورة تأهيل المقبلين على الزواج** أنت تسأل و الشيخ توميات حفظه الله يجيبك**   السبت 17 أكتوبر 2009 - 22:10

]الجواب عن السّؤال الثّاني

معنى: ناقصات عقل ودين
فقد روى البخاري عَنْ أَبِي سَعِيدٍ الْخُدْرِيِّ رضي الله عنه عن النبيّ صلّى اللهُ عليه وسلّم قَالَ- وذلك في خطبة العيد-: ((يَا مَعْشَرَ النِّسَاءِ، تَصَدَّقْنَ، فَإِنِّي أُرِيتُكُنَّ أَكْثَرَ أَهْلِ النَّارِ )).
فَقُلْنَ: وَبِمَ يَا رَسُولَ اللَّهِ ؟!
قَالَ: (( تُكْثِرْنَ اللَّعْنَ، وَتَكْفُرْنَ الْعَشِيرَ، مَا رَأَيْتُ مِنْ نَاقِصَاتِ عَقْلٍ وَدِينٍ أَذْهَبَ لِلُبِّ الرَّجُلِ الْحَازِمِ مِنْ إِحْدَاكُنَّ !)).
قُلْنَ: وَمَا نُقْصَانُ دِينِنَا وَعَقْلِنَا يَا رَسُولَ اللَّهِ ؟ قَالَ:
(( أَلَيْسَ شَهَادَةُ الْمَرْأَةِ مِثْلَ نِصْفِ شَهَادَةِ الرَّجُلِ ؟)) قُلْنَ: بَلَى. قَالَ: (( فَذَلِكِ مِنْ نُقْصَانِ عَقْلِهَا )).ثمّ قال:
(( أَلَيْسَ إِذَا حَاضَتْ لَمْ تُصَلِّ وَلَمْ تَصُمْ ؟ )) قُلْنَ: بَلَى. قَالَ: (( فَذَلِكِ مِنْ نُقْصَانِ دِينِهَا )).
أمّا نقصان العقل:
فلا يشكّ أحدٌ أنّ الرّجل في الغالب الأعمّ أعقل من المرأة، [والمقصود من قولنا: الغالب، هو جنس الرّجل، لا جميع الرّجال، وإلاّ فقد يوجد من آحاد النّساء ما يفوق آحاد الرّجال، ولكنّ الحكم للغالب كما هو مقرّر]. فالرّجل يتّصف بكمال نسبيّ، لأنّه أضبط من المرأة لعاطفته، وأربطُ لجأشه، وأكثر إحكاما لما يراه ويسمعه ويعيشه ويتأثّر به، بخلاف غالب النّساء فإنّهنّ لا يضبطْن ذلك كلّه.
وهذا أمرٌ تسلّم به المرأة المؤمنة، الّتي سمعت الله يقول:{وَلِلرِّجَالِ عَلَيْهِنَّ دَرَجَةٌ}، أمّا غيرها فقُلْنَ: بل درجتهما سواء !
المؤمنة تسلّم بذلك لأنّها سمعت الصّالحات يقلنَ:{وَلَيْسَ الذَّكَرُ كَالأُنْثَى}، وغيرها قُلْنَ: بل هما سواء !
المؤمنة تسلّم بذلك لأنّها سمعت النبيّ صلّى الله عليه وسلّم يقول: (( كَمَلَ مِنْ الرِّجَالِ كَثِيرٌ وَلَمْ يَكْمُلْ مِنْ النِّسَاءِ إِلَّا آسِيَةُ امْرَأَةُ فِرْعَوْنَ وَمَرْيَمُ بِنْتُ عِمْرَانَ وَإِنَّ فَضْلَ عَائِشَةَ عَلَى النِّسَاءِ كَفَضْلِ الثَّرِيدِ عَلَى سَائِرِ الطَّعَامِ )) [متّفق عليه].
قال أهل العلم في شرح قولهنّ: ( وَمَا نُقْصَانُ دِينِنَا ؟):
نفس السّؤال دالّ على النّقصان ؛ لأنّهن سلّمن بما نُسِب إليهنّ من الأمور الثّلاثة: الإكثار، والكفران، وإذهاب لبّ الرّجل الحازم، ثمّ استشكلن كونهنّ ناقصات !.
ولكنّ النبيّ صلّى الله عليه وسلّم ما أجابهنّ جوابا شديدا، ولكنّه أتى بأرقّ عبارة، من باب: والحرّ تكفيه الإشارة، فضرب لهنّ مثلا من الأحكام الشّرعيّة المسلّم بها، فدلّهنّ على أنّه بسبب نقصان العقل أن جعل الله شهادتها على النّصف من شهادة الرّجل.
قال تعالى:{وَاسْتَشْهِدُوا شَهِيدَيْنِ مِنْ رِجَالِكُمْ فَإِنْ لَمْ يَكُونَا رَجُلَيْنِ فَرَجُلٌ وَامْرَأَتَانِ مِمَّنْ تَرْضَوْنَ مِنَ الشُّهَدَاءِ أَنْ تَضِلَّ إِحْدَاهُمَا فَتُذَكِّرَ إِحْدَاهُمَا الْأُخْرَى} [البقرة:من الآية282].
ذلك، لأنّ المرأة ملازمة للبيت، ويقلّ خروجها، فتكون قليلة الاستيعاب للمعاملات التّجارية، ممّا قد يوقعها في الخطأ، والحقوق لا تقبل ذلك.
ولهذا المعنى، ذهب جمهور الفقهاء إلى أنّ شهادة المرأة لا تُقبل في الجنايات، لأنّ قلّة خروجها، يمنعها من حضور الجنايات، ولو حضرتها فإنّها يطير جأشها، بل إنّها إن لم تقدر على الفرار فإنّها تغمّض عينيها وتصرخ وغير ذلك ممّا يمنع من قبول شهادتها، وصدق القائل:
( كتب القتل والقتال علينا
وعلى الغانيات جرّ الذّيول
)
ومن المسلّم أنّ الحدود تدرأ بالشّبهات، وهذا هو المعنى الملاحظ، لا إهانتها، بدليل أنّ الشّرع أمر بقبول شهادتها وحدها فيما هو من اختصاصها كالولادة، والثّيوبة والبكارة، وفي العيوب الجسديّة لدى المرأة، وفي الرّضاع.
أمّا نقصان دينها:
فالمرأة في - الأعمّ الغالب - لخصائص كونيّة وحسّية -، لا تتحمّل التّكاليف الّتي كُلّف بها الرّجل، فلم يُوجِب عليها الجهاد، ولا شهود الجمع والجماعات، ولا كلّفها بالقِوامة، ومن ذلك أنّه لم يُوجِب عليها قضاء الصّلاة إذا تركتها زمن الحيض والنّفاس، فمن هذه الحيثيّة يكون دينُها أنقص من الرّجل. ولكنّ العلماء اختلفوا: هل تُثاب على صلاتها لأنّها تركتها من غير إرادتها ؟
فمنهم من أخذ بظاهر الحديث فلم يقل بأنّها تثاب.
ومنهم من قاس على تركها صلاة الجماعة، فقد عوّضها الله تعالى بأن جعل أفضل صلواتها ما كان في قعر بيتها. كما قاسوا على المريض والمسافر، فإنّهما يثابان على أعمالهما الّتي تركاها حال المرض والسّفر، والله أعلم.
[/color]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عبد الحليم توميات



عدد الرسائل:
537

تاريخ التسجيل:
23/03/2009


مُساهمةموضوع: رد: دورة تأهيل المقبلين على الزواج** أنت تسأل و الشيخ توميات حفظه الله يجيبك**   السبت 17 أكتوبر 2009 - 22:15

• [color=darkred]الجواب عن السّؤال الثّالث: مظاهر قوامة الرّجل.
معنى القوامة هي القيام على الشّيء، وعلم أنّ كلمة ( القوم ) في اللّغة هم ( الرّجال ) خاصّة، وإنّما يدخل النّساء معهم تغليبا، بدليل قوله تعالى:{ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا يَسْخَرْ قَوْمٌ مِنْ قَوْمٍ عَسَى أَنْ يَكُونُوا خَيْرًا مِنْهُمْ وَلَا نِسَاءٌ مِنْ نِسَاءٍ }، فقابل القوم بالنّساء ممّا يدلّ على أنّ القوم هم الرّجال.
ومظاهر قوامة الرّجل على المرأة سواء كان زوجا، أو أبا، أو وليّا بالقرابة:
1) الإنفاق، لقوله تعالى:{ الرِّجَالُ قَوَّامُونَ عَلَى النِّسَاءِ بِمَا فَضَّلَ اللَّهُ بَعْضَهُمْ عَلَى بَعْضٍ وَبِمَا أَنْفَقُوا مِنْ أَمْوَالِهِمْ }.
2) وحقّ الطّاعة، لذلك قال بعد ذلك:{ فَالصَّالِحَاتُ قَانِتَاتٌ حَافِظَاتٌ لِلْغَيْبِ بِمَا حَفِظَ اللَّهُ }، فمعنى: قانتات: طائعات. فتأتمر بأمره في غير معصية الله، ولا تخرج من بيتها إلاّ بإذنه.
3) الولاية: فالرّجل وليّ المرأة لا العكس، فلا تتزوّج إلاّ بإذنه، ولا تتصرّف في ماله إلاّ بإذنه كذلك، وغير ذلك.
4) عصمة الزّواج: فالله تعالى قد جعل العصمة في يد الزّوج، فقال:{ إِلَّا أَنْ يَعْفُونَ أَوْ يَعْفُوَ الَّذِي بِيَدِهِ عُقْدَةُ النِّكَاحِ}. وذلك لأنّه هو الّذي أعطى المهر، وهو الّذي – إن حصل الطّلاق – لزمته المتعة ونفقة العدّة وغير ذلك، فإن طلّق يكون هو الّذي أضرّ بنفسه، أمّا ولو كان الأمر بيد المرأة تكون قد أضرّت به.
هذا ما استحضرته من مظاهر القوامة، والله أعلم.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
يوسف الجزائري
Admin


عدد الرسائل:
2754

الموقع:
http://nebrasselhaq.com/

تاريخ التسجيل:
21/01/2009


مُساهمةموضوع: رد: دورة تأهيل المقبلين على الزواج** أنت تسأل و الشيخ توميات حفظه الله يجيبك**   السبت 17 أكتوبر 2009 - 22:57

جزاك الله خيرا شيخنا

متابع من بعيد
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://nebrasselhaq.com/
أم الحسين



عدد الرسائل:
4091

تاريخ التسجيل:
18/03/2009


مُساهمةموضوع: رد: دورة تأهيل المقبلين على الزواج** أنت تسأل و الشيخ توميات حفظه الله يجيبك**   الأحد 18 أكتوبر 2009 - 8:16

جزاك الله خيرا شيخنا


_ ما اهمية الخطوبة؟
2_ما لغة الحوار التي يجب أن يستعملها الخطيبان؟

3-هل للخلاف في فترة الخطوبة دلالة على مستقبل العلاقة الزوجية؟

4-إلى أي حد يمكن أن يكون الخلاف في وجهات النظر في حدود المسموح؟
5-هل تختلف لغة الحوار في فترة الخطوبة عن بعد الزواج؟


6-ما الموضوعات التي يحذر من أن يطرحها الخطيبان في هذه الفترة؟

شيخنا هذه الاسئلة وصلتني من فتاة وهي مقبلة على الخطوبة وهي جد خائفة

نتمنى افادتنا واحسن الله اليك واعانك الله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عاشق الجبل الأبيض



عدد الرسائل:
560

العمر:
34

تاريخ التسجيل:
08/06/2009


مُساهمةموضوع: رد: دورة تأهيل المقبلين على الزواج** أنت تسأل و الشيخ توميات حفظه الله يجيبك**   الأحد 18 أكتوبر 2009 - 13:57

بارك الله فيكم ونفع بكم وجعل ردودكم في ميزان حسناتكم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
يوسف الجزائري
Admin


عدد الرسائل:
2754

الموقع:
http://nebrasselhaq.com/

تاريخ التسجيل:
21/01/2009


مُساهمةموضوع: رد: دورة تأهيل المقبلين على الزواج** أنت تسأل و الشيخ توميات حفظه الله يجيبك**   الأحد 18 أكتوبر 2009 - 21:26

شيخنا بارك الله فيك

أحد الإخوة يسأل، يقول هل يجوز له أن يخرج مع زوجته و هو عاقد عليها عقد مدني و شرعي، لكن لم يتم البناء بعد؟؟؟؟


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://nebrasselhaq.com/
أبو عبد الرحمان الأمازيغي



عدد الرسائل:
333

الموقع:
http://www.alhazmy.net

تاريخ التسجيل:
05/06/2009


مُساهمةموضوع: رد: دورة تأهيل المقبلين على الزواج** أنت تسأل و الشيخ توميات حفظه الله يجيبك**   الأحد 18 أكتوبر 2009 - 22:42

بارك الله في شيخنا و في كل من يساهم على حسن سيران هذه الدورة المباركة
كما قال الأخ يوسف نحن نستفيد من الدورة و نتابع عن بعد
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عبد الحليم توميات



عدد الرسائل:
537

تاريخ التسجيل:
23/03/2009


مُساهمةموضوع: رد: دورة تأهيل المقبلين على الزواج** أنت تسأل و الشيخ توميات حفظه الله يجيبك**   الإثنين 19 أكتوبر 2009 - 0:21

1- ما أهمّية الخطوبة ؟
2- ما لغة الحوار التي يجب أن يستعملها الخطيبان ؟
3- هل للخلاف في فترة الخطوبة دلالة على مستقبل العلاقة الزوجية ؟
4- إلى أي حد يمكن أن يكون الخلاف في وجهات النظر في حدود المسموح؟
5- هل تختلف لغة الحوار في فترة الخطوبة عن بعد الزواج ؟
6- ما الموضوعات التي يحذر من أن يطرحها الخطيبان في هذه الفترة ؟

الحمد لله، والصّلاة والسّلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه ومن والاه، أمّا بعد:
فهذه أسئلة وردت ( من فتاة، وهي مقبلة على الخطوبة، وهي جدّ خائفة ).
فنسأل الله تعالى أن ييسّر لك أمرك، ويشرح لك صدرك.
وقبل الإجابة عن سؤالك فلا بدّ أن أذكّر الأخت السّائلة أنّ:
أوّل خطوات النّجاح: استخارة المولى تبارك وتعالى، وحسن الظنّ به، فكلّ ما يقدّره للعبد بعد ذلك فهو خير له.
والخطوة الثّانية للنّجاح: هو الالتزام بأحكام الشّريعة في جميع الأمور، فإنّ الله تعالى يقول في سورة واحدة تعالج مشكلات البيوت الإسلاميّة:
{ وَمَنْ يَتَّقِ اللَّهَ يَجْعَلْ لَهُ مَخْرَجًا وَيَرْزُقْهُ مِنْ حَيْثُ لَا يَحْتَسِبُ } ثمّ قال:
{ وَمَنْ يَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ فَهُوَ حَسْبُهُ }، ثمّ قال:
{ وَمَنْ يَتَّقِ اللَّهَ يَجْعَلْ لَهُ مِنْ أَمْرِهِ يُسْرًا } ثمّ قال:
{ وَمَنْ يَتَّقِ اللَّهَ يُكَفِّرْ عَنْهُ سَيِّئَاتِهِ وَيُعْظِمْ لَهُ أَجْرًا }. فجميع الأمور مبناها على تقوى الله والتوكّل عليه.
وقال الله تعالى في الحديث القدسيّ: (( أَنَا عِنْدَ ظَنِّ عَبْدِي بِي فَلْيَظُنَّ بِي مَا شَاءَ )) [رواه أحمد بسند صحيح كما في "الصّحيحة" (1663)]، وفي رواية الحاكم: (( أَنَا عِنْدَ ظَنِّ عَبْدِي بِي، إِنْ خَيْراً فَخَيْرٌ، وَإِنْ شَرّاً فَشَرٌّ )).
فإذا استَخَرتِ، واتّقيت الله ما استطعْتِ، فظُنّي بالله خيرا تجِدي خيرا، إن شاء الله.
الجواب عن السّؤال الأوّل: حول أهمّية الخطبة.[أمّا (الخطوبة) فلا أعلم لهذا المصدر أصل، إلاّ على ألسنة أهل المشرق].
والخطبة:" وعْدٌ بالزّواج "، ليس غير، فهي من مقدّمات الزواج.
وتظهر أهمّية الخِطبة في أمور كثيرة منها:
1- أنّ الله شرعها قبل الارتباط بعقد الزوجيّة، ليتعرّف كلّ من الزّوجين على صاحبه، ويكون الإقدام على الزّواج على هدى وبصيرة.
2- لقوّة هذا الوعد، فإنّه يحرُم على غير الخطيب التقدّم إلى خِطبتها، لما رواه البخاري ومسلم-واللّفظ له- عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رضي الله عنه عَنْ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ: (( لَا يَخْطُبُ الرَّجُلُ عَلَى خِطْبَةِ أَخِيهِ )).
3- ولقوّة الوعد أيضا وأثره على النّفس، حرّم الله أيضا خطبة المرأة المعتدّة حتّى تنقضِي عدّتها، فقال تعالى:{ وَلَا تَعْزِمُوا عُقْدَةَ النِّكَاحِ حَتَّى يَبْلُغَ الْكِتَابُ أَجَلَهُ وَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ يَعْلَمُ مَا فِي أَنْفُسِكُمْ فَاحْذَرُوهُ } [البقرة من الآية: 235].
تنبيه:
إذا رأى الخاطب خطيبته، ورأت الخطيبة خطيبها، وسأل عنها وعن أهلها، وسأل وليّها عنه وعن أهله، ورضِي كلّ منهما بالآخر، كانت الخِطبَةُ وعداً بالزّواج فقط-كما ذكرنا آنفا-، وظلّت أجنبيّة عليه، وهو أجنبيٌّ عنها، لا يحلّ محادثتها فضلا عن الخلوة بها أو الخروج معها كما هو شائع في كثير من المجتمعات الإسلاميّة.
فإذا تقرّر لديك ذلك –أختي السّائلة- تبيّن لك –حفظك الله ورعاك- الجواب عن باقي الأسئلة، لأنّها مبنيّة كلّها على جواز مخاطبتها، والحديث إليها. وهو ممّا لا يحلّ.
فإذا قال قائل: وكيف للخطيبين معرفة عـقـلـيّـة وطـريـقـة تـفـكـيـر الآخـر ؟! ...
الجواب:
أوّلا: أنّ المطلوب معرفته هو الدّين والخلق، أمّا العـقـلـيّـة وطريـقـة التّـفـكـيـر ! إمّا أن تكون موافقةً للدّين والخلق فتحقّق المقصود. وإمّا أن تصادمهما فالفسخ موجود.
وإن كان المقصود بالعقليّة شيء آخر: طريقة المزاح .. حسن أو ضعف المزاج .. ونحو ذلك، فذاك ليس من الضّروريّات الّتي من أجلها يباح الكلام بين الرّجل والمرأة.
ثانيا: يمكن معرفة ذلك كلّه من خلال سؤال كلّ منهما عن الآخر. والله أعلم.
بل إنّ الأمر فوق ذلك بكثير، وما عليك إلاّ أن تطالع الجواب عن سؤال الأخ الفاضل يوسف الجزائريّ.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عبد الحليم توميات



عدد الرسائل:
537

تاريخ التسجيل:
23/03/2009


مُساهمةموضوع: رد: دورة تأهيل المقبلين على الزواج** أنت تسأل و الشيخ توميات حفظه الله يجيبك**   الإثنين 19 أكتوبر 2009 - 0:28

الحمد لله، والصّلاة والسّلام على رسول الله، أمّا بعد:
فقد قال الأخ الفاضل يوسف الجزائريّ حفظه الله:
( أحد الإخوة يسأل، يقول هل يجوز له أن يخرج مع زوجته و هو عاقد عليها عقد مدني و شرعي، لكن لم يتم البناء بعد ؟ ).
الجواب:
فيُعتبر العقد الشرعيّ - بما فيه المدنيّ - اليوم وحده غيرَ كافٍ لأن يخرج الرّجل مع المرأة، أو يختلي بها وغير ذلك، فضلا عمّا هو أكثر من ذلك ..
وذلك لأمور ثلاثة:
- الأوّل: أنّ المرأة لا تُصْبِحُ زوجة في العُرف حتّى تُزفّ إلى زوجها، بدليل أنّها ما زالت تحت كنف والدها، ينفق عليها وتطيعه ما دامت تحت كنفه. وقد سألت أحدَهم قائلا: لم تخرج معها ؟ قال: زوجتي ! ثمّ تحدّثنا قليلا، ثمّ سألته قائلا: لماذا لا تنفق عليها ؟ فقال: هي ليست زوجتي !
- الثّاني: أنّ النبيّ صلّى الله عليه وسلّم قال: (( فَرْقُ مَا بَيْنَ النِّكَاحِ وَالسِّفَاحِ الضَّرْبُ بِالدُّفِّ ))، والسّفاح هو الزّنا.. وفي رواية الإمام أحمد عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ حَاطِبٍ رضي الله عنه قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلّى الله عليه وسلّم: (( فَصْلُ مَا بَيْنَ الْحَلَالِ وَالْحَرَامِ الصَّوْتُ وَضَرْبُ الدُّفِّ )).
كأنّه يقول لك: إذا أردت أن تفرّق بين العلاقة الشّرعيّة وغير الشّرعيّة فأَعْلِن النّكاح ..
فالّذي يكتفي بمجرّد العقد ثمّ يخلو بالمرأة أو يخرج معها فهو مخالف لهدي رسول الله صلّى الله عليه وسلّم..
- الثّالث: المفاسد الّتي صارت تترتّب من وراء التّساهل في هذا الأمر، وإليك بعضها:
1- انشغال البال، فإنّ أكثر من تجاوز الحدّ، وتحدّث إلى من عقد عليها، يُقسِم أنّه ما عاد كما كان ! فهجر القرآن ! ومجالس ذكر الرّحمن ! همّه الأوحد هو الكلام والخروج ونحو ذلك.
2- وطء الرّجل للمرأة قبل موعد زفافها، ممّا أحدث مشكلات عدّة ..
3- قد يعلق الولد، ثمّ يحدث فسخ ولا يشكّ عاقل في مغبّة ذلك .!
4- حتّى ولو لم يُفسخ العقد، فإنّ النّاس تجهل أكثر أحكام الشّريعة، فالعامّة لا يفرّقون بين الخِطبة والعقد (الفاتحة)، فلربّما شاع لديهم أنّه يجوز أن يخرج الخطيب مع خطيبته. !!
5- نتيجة الخلاف بينهما: فالرّجل إذا زُفّت إليه المرأة، وعاشت تحت كنفِه في بيته، يكون من الصّعب جدّا فراقها. لأنّه أقام عرسا، وأنفق الأموال الطّائلة، وسمع بزواجه الجماهير الهائلة.
أمّا لو حدث أدنى خلافٍ بينهما قبل الزّفاف، فإنّ الفسخ يسهُل عليهما جدّا. وبهذا نكون قد فتحنا بابا واسعاً للشّيطان الرّجيم الّذي همّه الأعظم أن يفرّق بين المرء وزوجه. فلا بدّ من تضييق مجال الشّيطان في ذلك.
6- أنّه لو حدث فسحٌ، لعسُر الأمر على الفتاة جدّا، فغالبا لا يتقدّم لخِطبتها أحد، لأنّهم رأوها تخرج وتتحدّث إلى ذلكم العاقد عليها.
7- أنّه عند الفسخ لا تحدُث الفرقة بين العاقدين فحسب، بل بين الأسرتين كليهما ! وبذلك نكون قد فسحنا المجال أيضا للشّيطان ليُفرّق بين جماعتين، لا مجرّد فردين ..
8- من المقرّر أنّ مجرّد الخلوة بين المتعاقدين يثبت به المهر كاملا وتجب العدّة على القول الصّحيح من أقوال أهل العلم، وهو مذهب الخلفاء الأربعة، وأجزم أنّ هذا يجهله الكثيرون.
9- السّآمة الّتي تلجُ القلوب والصّدور: فإنّ من جمال الحياة الزّوجيّة أن يكتشف كلّ منهما الآخر تحت ظلال العشرة الحسنة، ففي كلّ يوم تكتشف المرأة خلقا أو طبعا لم ترَهُ من قبل، وهكذا الأمر بالنّسبة إليه تجاهها، وهذا باب عظيم من أبواب السّعادة الزّوجيّة.
أمّا لو تحدّث بعضهما إلى بعض قبل ذلك، فيكونان قد حرما أنفسهما من تلكم المرحلة الطيّبة في الحياة.
10- صار العقد لعبة ومطيّة لذئاب البشر، فيعقد متى شاء على من شاء، ثمّ يفسخ، وهكذا صارت أعراض المسلمات وسمعتهنّ تستباح.
وغير ذلك من المفاسد الّتي صار النّاس يتخبّطون فيها ويطرحونها علينا، فلا نجد ما نقول لهم إلاّ ما قاله القائل: " يداك أوكتا وفوك نفخ "..
وسدّ الذّرائع مطلب شرعيّ، ولا بدّ من الأخذ به، فننصح إخواننا وأخواتنا ألاّ يسترسلوا في ذلك، إن كان ولا بدّ فإنّ له أن يزور أهل زوجته الّتي عقد عليها، ويتحدّث إليها مع محرم، حتّى نسدّ الباب أمام كلّ من في قلبه مرض. أقول: إن كان لا بدّ، بمعنى الضّرورة والحاجة، وإلاّ فالأمثل أن يصبِر إلى موعد الزّفاف.
وهناك رسالة نافعة ماتعة في هذا الباب للشّيخ الفاضل الحبيب أبي سعيد بلعيد حفظه المولى، بعنوان:" تعديل المِزاج ببيان أخطاء خطبة والزّواج "، فراجعها.
والله الموفّق لا ربّ سواه.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
يوسف الجزائري
Admin


عدد الرسائل:
2754

الموقع:
http://nebrasselhaq.com/

تاريخ التسجيل:
21/01/2009


مُساهمةموضوع: رد: دورة تأهيل المقبلين على الزواج** أنت تسأل و الشيخ توميات حفظه الله يجيبك**   الإثنين 19 أكتوبر 2009 - 0:36

جزاك الله خيرا شيخنا الفاضل و رفع قدرك و زادك علما و فهما
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://nebrasselhaq.com/
أم الحسين



عدد الرسائل:
4091

تاريخ التسجيل:
18/03/2009


مُساهمةموضوع: رد: دورة تأهيل المقبلين على الزواج** أنت تسأل و الشيخ توميات حفظه الله يجيبك**   الإثنين 19 أكتوبر 2009 - 7:19

بارك الله فيك شيخنا واحسن الله اليك اللهم ثبتنا ولا تزعزعنا

وان شاء الله سوف يصل الي الفتاة لانها هي لم تحبذ الخطبة وارادة زواج
على طول
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أم الحسين



عدد الرسائل:
4091

تاريخ التسجيل:
18/03/2009


مُساهمةموضوع: رد: دورة تأهيل المقبلين على الزواج** أنت تسأل و الشيخ توميات حفظه الله يجيبك**   الإثنين 19 أكتوبر 2009 - 7:26

اليكم شيخنا

انتشر في مجتمعنا ما يسمى بالحب بين الفتاة والرجل وعندما تقول لهم هذا ليس من ديننا يقول انا لا اتزوج الا بحب ويقول الحب بعد الزواج ليس موجود

سؤالي


ما هو الحب بالمنظور الاسلامي

هل يعتبر الحب قبل الزواج مؤشرا على الحب بعده؟
هل بالحب وحده يستمر الزواج

هل يأتى الحب الحقيقى بعد الزواج؟
هذا مستنبط من واقعنا شيخنا الفاضل

واحسن الله اليك

ونتمنى ان هذه الدورة تعود بالفائدة على شبابنا وعلينا


عدل سابقا من قبل أم الحسين في الأحد 24 أبريل 2011 - 17:06 عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أبو تمام



عدد الرسائل:
80

تاريخ التسجيل:
04/06/2009


مُساهمةموضوع: رد: دورة تأهيل المقبلين على الزواج** أنت تسأل و الشيخ توميات حفظه الله يجيبك**   الإثنين 19 أكتوبر 2009 - 10:05

بارك الله في الشيخ على إجاباته المؤصلة النافعة


عدل سابقا من قبل أبو تمام في الإثنين 19 أكتوبر 2009 - 10:06 عدل 1 مرات (السبب : تصحيح)
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عبد الحليم توميات



عدد الرسائل:
537

تاريخ التسجيل:
23/03/2009


مُساهمةموضوع: رد: دورة تأهيل المقبلين على الزواج** أنت تسأل و الشيخ توميات حفظه الله يجيبك**   الإثنين 19 أكتوبر 2009 - 10:08

• الجواب عن السّؤال الأوّل: [color=red]ما هو الحب بالمنظور الإسلاميّ ؟
حبّ الرّجل للمرأة، أو حبّ المرأة للرّجل، أمر لا يستأذن القلب، ولكنّ الشّريعة قوّمت هذا الشّعور وضبطته حتّى لا يكون بابا للفاحشة، واستباحةً لما حرّمه الله.
فالله تعالى قد حرّم اتّخاذ الأخدان، وأن يكون للرّجل عشيقة وأن يكون للمرأة عشيق، فهذا سبيل الشّيطان، وهو أقرب الطّرق وأسهل السّبل للفواحش، قال تعالى:{وَلا تَقْرَبُوا الزِّنَى إِنَّهُ كَانَ فَاحِشَةً وَسَاءَ سَبِيلاً} [الإسراء:32].
فالزّنا من الفاحشة الظّاهرة، والعشق من الفاحشة الباطنة، وقد قال تعالى:{وَلا تَقْرَبُوا الْفَوَاحِشَ مَا ظَهَرَ مِنْهَا وَمَا بَطَنَ} [الأنعام: من الآية151]، وقال:{قُلْ إِنَّمَا حَرَّمَ رَبِّيَ الْفَوَاحِشَ مَا ظَهَرَ مِنْهَا وَمَا بَطَنَ} [الأعراف: من الآية33]، وقال:{وَذَرُوا ظَاهِرَ الْأِثْمِ وَبَاطِنَهُ إِنَّ الَّذِينَ يَكْسِبُونَ الْأِثْمَ سَيُجْزَوْنَ بِمَا كَانُوا يَقْتَرِفُونَ} [الأنعام:120].
ولا يُعلم مرض يصيب القلوب بعد الشّرك بالله مثل العشق، لذلك ينبغي للمسلم والمسلمة أمران:
1- كتم هذه المشاعر وعدم البوح بها، لأنّها مفسدة من أعظم المفاسد، وتهدم صروح العفّة والطّهارة.
2- الزّواج إن أمكن ذلك، فقد روى ابن ماجه عَنْ ابْنِ عَبَّاسٍ رضي الله عنه قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: (( لَمْ نَرَ لِلْمُتَحَابَّيْنِ مِثْلَ النِّكَاحِ )).
الجواب عن السّؤال الثّاني: هل يعتبر الحب قبل الزواج مؤشرا على الحب بعده ؟
إذا تحدّثنا عن الحبّ قبل الزّواج، فإنّنا نتحدّث عن ذلك الحبّ الخالي عن المحظور، بأن كتم مشاعره، وتقدّم إلى خطبتها، وأتى البيوت من أبوابها، هذا الحبُّ ليس مؤشّرا على الحبّ بعده لما سيأتي ذكره في الجواب عن السّؤال التّالي.
أمّا الحبّ القائم على أحلام اليقظة، والاسترسال وراء مشاعر سنّ المراهقة، وأن يعيش كلاهما في ظلام العشق والغرام ونحو ذلك من المعاصي والآثام، فهذا فاسد، وما بُنِي على فاسد فهو فاسدٌ. والواقع يشهد بذلك.
وقد يقول قائل: إنّي أعرف أزواجا كانوا على علاقة قبل الزّواج، وهما اليوم في قمّة السّعادة الزّوجيّة !!
فالجواب عن هذا يحتاج إلى معرفة معنى السّعادة .. وذلك في مقال مفرد.
فاعلم أنّ هؤلاء سعداء في شقائهم .. كحال زوجين كافرين في ديار الغرب، تراهم متّفقين على الكفر يستمتع هذا بالآخر، لأنّهما اجتمعا على المعصية والكفر.
لكن متى رجع أحدهما إلى الله، وتاب إلى مولاه، ورفض الآخر، فعندئذ تغيب تلك الفرحة عن القلوب، وتزول الابتسامة عن الوجوه، ويُهدم البيت السّعـيـد، إلاّ أن يهدي الله الطّرف الآخر إلى الطّريق الرّشيد.
السّعادة الحقيقيّة الدّائمة هي الّتي تكون تحت ظلال كتاب الله، ورحاب سنّة رسول الله صلّى الله عليه وسلّم ..
الجواب عن السّؤال الثّالث: هل بالحب وحده يستمر الزواج ؟
الحبّ أحد دعائم البيت السّعيد، ولكنّ ثمّة دعائم أخرى لا بدّ منها:
- منها الرّحمة: قال تعالى:{ وَمِنْ آيَاتِهِ أَنْ خَلَقَ لَكُمْ مِنْ أَنْفُسِكُمْ أَزْوَاجًا لِتَسْكُنُوا إِلَيْهَا وَجَعَلَ بَيْنَكُمْ مَوَدَّةً وَرَحْمَةً }، فذكر ( المودّة ) وهي الحبّ، و( الرّحمة ) وهي أن يقوم كلّ منهما على مصلحة الآخر، فيتبادلان العطف، والحنان، والاهتمام بما يسرّ الآخر، وغير ذلك من مظاهر الرّحمة.
والرّحمة لها أثرها على النّفوس إلى حدّ لا يُتصوّر.
والمرأة تلحَظُ ذلك بقوّة، حتّى إنّ عائشة تقول في حادثة الإفك المريعة:" وَكَانَ يَرِيبُنِي فِي وَجَعِي أَنِّي لَا أَرَى مِنْ النَّبِيِّ صلّى الله عليه وسلّم اللُّطْفَ الَّذِي كُنْتُ أَرَى مِنْهُ حِينَ أَمْرَضُ ! إِنَّمَا يَدْخُلُ فَيُسَلِّمُ، ثُمَّ يَقُولُ: (( كَيْفَ تِيكُمْ )) لاَ يَزِيدُ عَلَى ذَلِكَ "..
- قيام كلّ من الزّوجين بواجباته تُجاه الآخر: فواجب الرّجل هو حمايتها، والإنفاق عليها بالمعروف، وتعليمها وتذكيرها بالله، وغير ذلك. وكذلك الزّوجة تراعِي أعظم واجباتها تجاه زوجها، كالطّاعة في المعروف، والخدمة الواجبة، وغير ذلك ممّا يندرج تحت الحقوق والواجبات.
- إتقان فنّ الحياة الزّوجيّة: فلا بدّ زيادة على ما ذُكِر، أن يكون كلّ منهما يُحسِن المعاشرة، وذلك بمراعاة أشياء ليست من الواجبات في شيء، ولكن من شأنها أن تزيد الحبّ توكيدا، والمودّة نوطيدا.
وكلّ عنصر من هذه العناصر يحتاج إلى كلام طويل، والجواب مبنيّ على الاختصار ما أمكن.
الجواب عن السّؤال الرّابع: هل يأتي الحب الحقيقي بعد الزواج ؟
من يقول: إنّ الحبّ يكون قبل الزّواج، فذلك يعنِي أنّه يُبيح العلاقة بين الرّجل والمرأة من غير مسوِّغٍ شرعيّ، ويقال له: أترضاه لأختك ؟ أترضاه لأمّك ؟ فكيف ترضاه لأخت أو أمّ أخيك المسلم ؟!!
فأقول: إنّ الحبّ الحقيقيّ يكون بالعشرة .. ولا يزال ينمو مع طول العِشرة ..
ينمو الحبّ بينهما وهما يتعاونان على بناء البيت المسلم القائم على الطّاعة، بعيدا عن الفسوق والخلاعة ..
ينمو وهما يتقاسمان أفراح الحياة وأقراحها ..
ينمو وهما يتعارفان كلّ يوم على بعضهما أكثر فأكثر ..
ينمو وهما يتشاوران في حلّ بعض مشكلات الأهل والأقارب والأصدقاء ..
ينمو وهما يتبادلان مهامّ تربية الأولاد ..
ينمو وهما في كلّ مرّة يستسمح أحدهما الآخر إذا أخطأ في حقّ صاحبه ..
ينمو وكلّ منهما يقوم على شؤون الآخر إذا حزِن، أو مرض، أو أصيب بمُصَاب ..
ينمو ولا يكمل نموّه حتّى تكتمل نظرة كلّ منهما للآخر في كثير من شؤون الحياة ..
وخـذها مـنّـي فـائـدة -أخي القارئ أختي القارئة- فإنّ الحبّ الحقيقيّ الصّحيح الّذي سمّاه الله ( مـــودّة) لن تراه في جنبات بيتك حتّى تمرّ عليه السّنون والأعوام.
سترى نفسك -أخي الكريم- مع الأيّام ومع مرور الأعوام لا تستغني يوما واحدا عن زوجتك .. ترغب في أن تكون في البيت .. تستمع إلى خطاها وهي تقوم بشؤون البيت .. فتتعجّب حينها: كيف أودَع الله هذا المخلوق الرّقيق هذه القوّة الهائلة في السّيطرة على المشاعر ؟!
كيف تقوم دعائم بيت كامل على عاتق ذلك المخلوق الضّعيف الّذي يفرّ فزِعًا من رؤية فأر !!
وستريْنَ -أختي الكريمة- مع الأيّام، ومرور الأعوام، أنّ زوجك هو جنّتك الّتي عجّلها الله لك في الدّنيا ..
وأنّك تركت الأب والأخ والأمّ والأخت لتجِدي ذلك كلّه في زوجك ..
فحينها تتعجّبين: كيف أودع الله هذا المخلوق العنيف ذلك الشّعور الرّهيف ؟!
كيف أجد الرّاحة والطّمأنينة، والسّعادة والسّكينة، مع هذا المخلوق الممتلئ غضبا لأتفه الأسباب .. ولا يفتح للحوار أيّ باب ؟!
وهكذا الحياة الزّوجيّة .. جنّة غنّاء .. تجتاحها الرّياح أحيانا .. ولكن يثبُت أمامها من علمَ أنّ العواطف لا تنمو إلاّ مع العواصف .. وأنّ المودّة ستنمو مع الأيّام، والآمال والآلام.
والله الموفّق.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أم الحسين



عدد الرسائل:
4091

تاريخ التسجيل:
18/03/2009


مُساهمةموضوع: رد: دورة تأهيل المقبلين على الزواج** أنت تسأل و الشيخ توميات حفظه الله يجيبك**   الإثنين 19 أكتوبر 2009 - 10:54

بارك الله فيك شيخنا

والله بهذه الاجابة ازلت عني كثيرا من الاسئلة

ولي عودة مع مجموعة من الاسئلةان امكن

ولكن يثبُت أمامها من علمَ أنّ العواطف لا تنمو إلاّ مع العواصف .. وأنّ المودّة ستنمو مع الأيّام، والآمال والآلام.
والله الموفّق.


اقول للاخوة الاعضاء شدو الهمة معنا فشيخنا هنا في الخدمة

واحسن الله اليه وادامه لفعل الخير
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أم العمرين



عدد الرسائل:
241

تاريخ التسجيل:
21/09/2009


مُساهمةموضوع: رد: دورة تأهيل المقبلين على الزواج** أنت تسأل و الشيخ توميات حفظه الله يجيبك**   الإثنين 19 أكتوبر 2009 - 14:12

يا الله , دورة نافعة جدا بإذن الله.

و الحب ينمو فعلا بما ذكرت شيخنا, بالإضافة أنه ينمو بالتقرب إلى الله معا, كأن يداوم الزوجان صلاة ركعتين معاأو جلسة تسميع لورد الحفظ مثلا أو حتى حلقة دينية قصيرة.

بارك الله فيك أختي أم الحسين علىهذه الدورة و جزى الله الشيخ عبد الحليم توميات خير الجزاء.

و لدي سؤالان لو سمحتم.

هل من الحكمة أن تستمر الخطبة لمدة طويلة؟

و كم مسموح به شرعا رؤية المخطوبة و الجلوس إليها, مع العلم أنه في حضور محرم لها.

بارك الله فيكم.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عبد الحليم توميات



عدد الرسائل:
537

تاريخ التسجيل:
23/03/2009


مُساهمةموضوع: رد: دورة تأهيل المقبلين على الزواج** أنت تسأل و الشيخ توميات حفظه الله يجيبك**   الإثنين 19 أكتوبر 2009 - 21:41

السؤال الأوّل: هل من الحكمة أن تستمرّ الخطبة لمدة طويلة ؟
الجواب:
الحمد لله، والصّلاة والسّلام على رسول الله، أمّا بعد:
فالخِطبة - كما سبق أن ذكرنا - وعْدٌ بالزّواج فقط، وبما أنّ المرأة تظلّ أجنبيّة عن الرّجل، والرّجلُ أجنبيّا عن المرأة، فإنّ تأخّـر استمرار الخِطبة لمدّة طويلة لا يضرّ.
فإنّ بعض النّاس يُعجِّل بالخِطبة يريد أن تكون المرأة من نصيبه ويضمن ألاّ يتقدّم إليها أحدٌ. فإن لم تتضرّر المرأة بذلك فلا بأس، وإن تضرّرت من ذلك فلها أن تفسخ هذه الخِطبة، ولا شيء في ذلك.
*** *** ***
السّؤال الثّاني: و كم مسموح به شرعا رؤية المخطوبة و الجلوس إليها, مع العلم أنّه في حضور محرم لها ؟
الجواب:
الأصل هو غضّ البصر عن المرأة لقوله تعالى:{ قُلْ لِلْمُؤْمِنِينَ يَغُضُّوا مِنْ أَبْصَارِهِمْ }، ولكنّ الله أباح النّظر إلى وجه المرأة للحاجة في مواطن محدودة.
والمواطن الّتي أبيح النّظر إلى وجه المرأة فيها:
1) المعاملة: كالبائع يبيع الشّيء للمرأة، فلا بدّ أن يعرف لمن باع ذلك الغرض، حتّى إذا حدثت هناك مشاحّة أو خلاف ومقاضاة، كان على دراية بمن عاملها.
2) الشّهادة: فلو طلبت المرأة من الرّجل الأجنبيّ أن يشهد لها، كان لزاما أن ينظر إلى وجهها، ليشهد بالحقّ.
3) الخِطبة: لما رواه مسلم عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رضي الله عنه قَالَ:كُنْتُ عِنْدَ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَأَتَاهُ رَجُلٌ فَأَخْبَرَهُ أَنَّهُ تَزَوَّجَ امْرَأَةً مِنْ الْأَنْصَارِ، فَقَالَ لَهُ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: (( أَنَظَرْتَ إِلَيْهَا ؟)) قَالَ: لَا، قَالَ: (( فَاذْهَبْ فَانْظُرْ إِلَيْهَا )).
وفي كلّ هذه المواطن يشرع النّظر بقدر الحاجة، فلا يحلّ له أن ينظر إلى ما يفوق الحاجة:
فالبائع ينظر ليعرف من يعاملها، ومن دُعِي إلى الشّهادة ينظر حتّى يتعرّف على من يشهد لها، والخاطب ينظر إلى المرأة بقدر ما يطمئنّ إلى أنّها أعجبته، فلا يُطيل الجلسة والكلام إلاّ بقدر الحاجة.
فإن نظر، ثمّ تردّد، وأراد أن ينظر مرّة أخرى، جاز له ذلك.
فما شُرعَ النّظر إلاّ من أجل الاطمئنان، أمّا الّذين يسترسلون في الحديث عن الأمور الّتي تُعجِب والأمور الّتي لا تُعجِب، فإنّ ذلك يَتَعرّف كلّ منهما عليه عن طريق السّؤال.
والله أعلم.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
سليلة الغرباء
Admin


عدد الرسائل:
6215

الموقع:
جنة الفردوس بإذن الله

تاريخ التسجيل:
19/05/2009


مُساهمةموضوع: رد: دورة تأهيل المقبلين على الزواج** أنت تسأل و الشيخ توميات حفظه الله يجيبك**   الثلاثاء 20 أكتوبر 2009 - 8:01

أحسن الله إليكم وجزاكم الفردوس الأعلى

ربما ستكون لي أسئلة حول العادات المتبعة في الزواج في شرقنا الأقصى بإذن الله تعالى
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أم الحسين



عدد الرسائل:
4091

تاريخ التسجيل:
18/03/2009


مُساهمةموضوع: رد: دورة تأهيل المقبلين على الزواج** أنت تسأل و الشيخ توميات حفظه الله يجيبك**   الثلاثاء 20 أكتوبر 2009 - 8:13

السلام عليكم



شيخنا اتطرق الي هذه الاسئلة وليست من عندي



لكن كلفت بطرحها من احد الاقارب

قرر الزواج لكن اهل العروس كل شخص يريد التحكم فيها على العلم انها يتيمة

وهي عند خالها عمها يريد ان يمسك المهروخالها كذالك

الشخص احتار لكن الفتاة رضيت بالواقع وتركت امرها في يدهم يتصرفون كما يريدونوقالنت المهم اخرج من هذا الحصار



ع العلم انا الشخص الذي يريدها زوج لا يريد شيء







هذه هي الاسئلة







-هل المهر حق للمرأة أم لأهلها؟

-وكيف يتصرفان الاثنين اتجاه هذا الامر؟





اليك هذه الاسئلة الاخرى



-كيف ينسق الزوجان معاً لتربية أبنائهما؟


-كيف يتصرف الزوجان في حالة الخلاف والشقاق؟
_كيف تتصرف المرأة إذا كان زوجها بخيلا أو عنيدا أو عنيفا؟




وجزاك الله خيرا



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
يوسف الجزائري
Admin


عدد الرسائل:
2754

الموقع:
http://nebrasselhaq.com/

تاريخ التسجيل:
21/01/2009


مُساهمةموضوع: رد: دورة تأهيل المقبلين على الزواج** أنت تسأل و الشيخ توميات حفظه الله يجيبك**   الثلاثاء 20 أكتوبر 2009 - 22:08

شيخنا بارك الله فيك، أحد الإخوة يسأل عن حكم الكلام مع المعقود عليها (شرعا و مدنيا) في الهاتف؟؟؟ و هل يكفي المدني وحده (أو الشرعي وحده) للكلام في الهاتف؟؟؟

رضي الله عنك و عن والديك و أسكنكم الفردوس الأعلى.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://nebrasselhaq.com/
 

دورة تأهيل المقبلين على الزواج** أنت تسأل و الشيخ توميات حفظه الله يجيبك**

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 5انتقل الى الصفحة : 1, 2, 3, 4, 5  الصفحة التالية

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منــــتديات تبسة الإســـــلامية ::  :: -